بعيدًا عن المعاناة اليومية التي يعيشها الشعب اليمني جراء الحرب في بلادهم، وقع أهالي محافظة المحويت، على اتفاق يقضي بتحديد مهور الزواج، في بادرة تعتبر الأولى من نوعها.

وجاء الاتفاق، وفقًا لسكان المحافظة الواقعة على بعد (111 كم) شمال غرب العاصمة صنعاء، بهدف تيسير مهور الزواج لتسهيل الأمر على الشباب، بعد عزوف الكثيرين بسبب غلاء المهور، وارتفاع تكاليف الزواج.

وقضى الاتفاق المعتمد من المحكمة الابتدائية في المحافظة، بأن يكون قيمة المهر 700 ألف ريال فقط، إضافة على تكاليف الخطوبة، وفي حالة مخالفة ذلك يتم تغريم المخالف مبلغًا وقدره 500 ألف ريال، وفقًا لصحيفة “عدن الغد” المحلية.

ويشكو الشباب اليمني من غلاء المهور وارتفاع تكاليف الزواج، الأمر الذي يدفعهم إلى العزوف عن فكرة الزواج، ما تسبب في ارتفاع نسبة العنوسة في البلد.