تخاطر أميرة يابانية بوضعها الملكي عن طريق الزواج من عامل “السياحة الشاطئية” الذي التقت به في الجامعة.

وستصبح الأميرة ماكو، الحفيدة الأكبر للإمبراطور أكيهيتو، من عامة الشعب كما تقتضي التقاليد عندما تربط بكي كومورو، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

والتقى الزوجان، البالغان من العمر 25 عامًا، أثناء دراستهما بالجامعة المسيحية الدولية في طوكيو، وقيل إن العائلة المالكة وافقت على الزواج.

ويقال إن كومورو هو عازف الكمان، وعمل مرة في تعزيز شواطئ شونان في محافظة كاناغاوا، وفقًا لما ذكرته هيئة الإذاعة الوطنية نهك.

وظهر كومورو أمام الكاميرات يوم الأربعاء خارج مكتب قانوني في طوكيو حيث يعمل الآن كمساعد قانوني.

وقال للصحافيين:”الآن ليس الوقت المناسب لي للتعليق لكنني أريد التحدث في الوقت المناسب”.

وأدت هذه الخطوة إلى إثارة النقاش حول أعضاء الأسرة المالكة المتقلصة وعما إذا كان ينبغي مراجعة قانون الخلافة بين الذكور فقط أو السماح للمرأة بالبقاء في الأسرة الإمبراطورية بعد الزواج.

وردًا على ذلك، قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، يوشيهيدي سوجا في مؤتمر صحافي اليوم الأربعاء :”لا تغيير في رأينا بالمضي قدمًا في بحث خطوات لضمان الخلافة الإمبراطورية المستقرة”.

كانت ماكو قد درست في جامعة ادنبره ثم عادت إلى بريطانيا في يناير من العام الماضي للحصول على درجة الماجستير في الفنون من جامعة ليستر.