كان من السمات المميزة للسنوات الأخيرة تقنية "واي فاي"، التي تتيح الربط بالإنترنت بسرعات كبيرة، ونقل الملفات المحتلفة. أما اليوم، فتأتي تقنية أخرى، لتضع "واي فاي" على الرف، بعدما ابتكرت شركة "فيلميني" الأستونية تقنية بديلة أسمتها تقنية "لاي فاي"، وتعادل سرعتها 100 مرة سرعة "واي فاي". بدأت هذه الشركة الأستونية الناشئة تجربة تقنيتها الجديدة في أستونيا، وهي توفر سرعات فائقة، اعتمادًا على تقنية الاتصال بالضوء المرئي، وتمكّن المستخدمين من إرسال بيانات مختلفة الأنواع، بسرعة تصل إلى واحد غيغابايت في الثانية، ما يسمح بتحميل فيلم عالي الجودة في ثوان معدودة. ويعود اختراع تقنية "لاي فاي" إلى هارولد هاس من جامعة أدنبرة في اسكتلندا في عام 2011، وتتميز هذه التقنية بأنها أكثر أمانًا، إذ لا يمكن للضوء اختراق الجدران. وتمكن الباحثون من الوصول إلى سرعة 224 غيغابايت في الثانية، خلال التجارب المخبرية التي أجريت على "لاي فاي". وقال مدير "فيلميني" التنفيذي إنهم اعتمدوا الضوء فى نقل البيانات، متوقعًا أن تنافس هذه التقنية الجديدة شبكات "واي فاي" خلال السنوات القليلة المقبلة. كما تعمل شركة "أولدكوم" وشركة "بيور لاي فاي"، التي أنشأها هاس، على تطوير التقنية الجديدة.