بعد التحذيرات التي شدد من خلالها خبراء من أمثال ستيفن هوكينغ وايلون ماسك على مدى الخطورة التي يشكلها الذكاء الاصطناعي على البشر، يبدو أن الأمور تسير بوتيرة أكثر خطورة مما هو متصور، فبعدما نجح علماء من شركة غوغل في تزويد الشبكات الموجودة هناك بآلية تتيح لها الحفاظ على الأسرار، وتعليم النظم الحاسوبية الطريقة التي يمكن أن تحمي بها رسائلها بعيداً عن أعين المتطفلين، قام الباحثان مارتن أبادي ودافيد أندرسون، من فريق غوغل برين، بنشر دراسة بحثية تظهر كيف يمكن للشبكات الحاسوبية معرفة طريقة استخدام تقنية تشفير بسيطة.

ولفتت في هذا السياق صحيفة الدايلي ميل البريطانية إلى أن مجموعة غوغل البحثية تتخصص في مجال التعلم العميق، وذلك باستخدام كميات هائلة من البيانات.

ولفتت الصحيفة إلى أن باحثي غوغل نجحوا في تصميم نظم حاسوبية على غرار الطريقة التي تعمل بها الخلايا العصبية في الدماغ، وهي نوعية النظم التي تعرف باسم "الشبكات العصبية". وأكد الباحثون أنهم سعوا لمعرفة ما إن كان بوسع الشبكات العصبية تعلم استخدام مفاتيح سرية لحماية المعلومات من الشبكات العصبية الأخرى، وأنهم ركزوا بشكل محدد على التأكد من وجود خصائص سرية في نظام متعدد العوامل المستخدمة، وحددوا بالفعل تلك الخصائص من منظور الخصم.

ونقل موقع نيو ساينتيست عن جو ستوروناس، من شركة PKWARE المتخصصة في مجال التشفير في ميلووكي، رغم عدم اشتراكه في أبحاث غوغل الأخيرة، قوله " لم تصبح الحوسبة مع الشبكات العصبية ممكنة على هذا النطاق إلا في السنوات القليلة الماضية، ولهذا فإننا من غير ريب في بداية مرحلة ما هو ممكن".