كشف أحد المستخدمين ثغرة تقنية جديدة في خاصية “استطلاع الرأي”، التي أطلقها، أخيرًا، موقع “فيسبوك“، تسمح بمسح صور المستخدمين دون علمهم، وفق موقع “ماذربورد” الأمريكي التقني.

وتعتمد خاصية “استطلاع الرأي” على قيام المستخدم بوضع صورتين ليستطلع رأي أصدقائه حولهما، إلا أن الثغرة الجديدة تتيح للمستخدم مسح الصور من أي حساب دون علم أصحابها.

ونقل الموقع عن مكتشف الثغرة الباحث الأمني، بويا دارابي، في منشور على مدونته الخاصة، قوله: إن “الثغرة الأمنية تعتمد على قيام المستخدم بإعداد استطلاع للرأي باستخدام صورتين، يقوم جهازه بإرسال رقم هوية مميز لكل صورة، وبالتالي يمكن للمستخدم أن يختار رقم هوية خاصًا بأي صورة أخرى من صور أي شخص على فيسبوك، حتى وإن تم ضبط إعداداتها لتظهر للأصدقاء فقط، وعندها يستطيع المستخدم إرسال الطلب لخوادم فيسبوك وإعداد الاستطلاع بغير صورة”.

وعندما يمسح المستخدم الاستطلاع، يتم مسح الصورتين المستخدمتين في الاستطلاع تمامًا من خوادم “فيسبوك”، وبالتالي تختفي من حسابات أصحابها، وذلك يعتبر انتهاكًا صريحًا لخصوصية المستخدمين، وفق دارابي.

وحصل دارابي على مكافأة مالية من “فيسبوك” قدرها 10 آلاف دولار مقابل اكتشاف تلك الثغرة، حيث تمت معالجتها بمجرد الإبلاغ عنها من جانب “فيسبوك”.

وتعتبر هذه الثغرة الأحدث في مسلسل الثغرات الطويل، الذي يعاني منه “فيسبوك”، إذ تم مؤخرًا اكتشاف ثغرات تتيح للمخترقين “هاكرز” إمكانية مسح فيديوهات وصور المستخدمين دون علمهم بسهولة، ولكن مطوري “فيسبوك” يعملون بشكل سريع على سد تلك الثغرات سريعًا.