أوضحت الشركة القائمة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"  ان معلومات أقل ستُطلب من المستخدمين لدى الابلاغ عن تعرضهم الى مضايقات لتسهيل عملية تأشير أي تغريدات مسيئة يتعين حذفها.

كما ستُفتح صفحة يرى عليها المستخدم الحسابات التي حجبها ، ولن تسمح الخدمة بعد الآن لمن أُغلقت حساباتهم برؤية صفحة بروفايل المستخدم ذي العلاقة.ويمكن رؤية هذه السمة من صفحة بروفايل المستخدم تحت علامة "الحسابات المغلقة". 

والى جانب هذه التغييرات التي ستُجرى في غضون أسابيع وعدت توتير أيضا بزيادة الموارد والموظفين الذين تستخدمهم للتحقيق في المضون المسيئ وازالته.

ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن شرياس دوشي مديرة قسم سلامة المستخدم في شركة تويتر ان بامكان المستخدمين ان يتوقعوا خلال الأشهر المقبلة رؤية ضوابط اضافية وتحسينات اخرى في عملية الابلاغ عن المضمون المسيئ على تويتر.

وكُشف مؤخرا ان والدة تلميذة ماتت مقتولة أُجبرت على غلق حسابها على تويتر بعد حملة لا هوادة فيها من المضايقات التي أبلغت عنها الشرطة.ويُعتقد ان الكثير من التغريدات المسيئة تتعلق بالتلميذة التي خُطفت ثم قُتلت قرب منزل جدها وجدتها في جنوب انكلترا.