عد أكثر من نصف قرن على اختراق طائرة الكونكورد لجدار الصوت أول مرة، وانقضاء عهدها عام 2003، أسدل الستار على عصر السفر التجاري بسرعات تفوق سرعة الصوت.ورغم توفر التكنولوجيا المطلوبة فقد أخفقت شركات صناعة الطيران حتى اليوم في تقديم نموذج عملي لطائرة تجارية تخلف الكونكورد.
لكن "بوم تكنولوجيز"، وهي شركة أميركية ناشئة، مدعومة من القطاع المعلوماتي في "سيليكون فالي" بالولايات المتحدة، ورجل الأعمال البريطاني ريتشارد برانسون، أعلنت أن لديها جميع العناصر المطلوبة لتصميم الطائرة على نحو تجاري قابل للتطبيق، وطرحها في السوق عام 2023.
وأوضح مدير الشركة بلاك شول: "نريد تقديم خدمة أسرع من الكونكورد وبسعر أقل من تذكرة درجة رجال الأعمال. هدفنا أن يتمكن المرء مستقبلا من الذهاب إلى أي مكان في العالم في أقل من خمس ساعات وبسعر تذكرة لا يتجاوز 100 دولار".