على الرغم من أن العام 2018 حفل بحوادث مؤلمة، فقد شهد تطورات عدة، في قطاعات مختلفة، جعات من عالمنا مكانًا أفضل.

كان 2018 عامًا مخيبًا للمتفائلين. علاوة على الاضطرابات السياسية والصورة القاتمة لآفاق البيئة، هناك إحساس بأننا لن نفيق من هذا الكابوس في وقت قريب. لكن، في غمرة الأجواء المكفهرة، هناك بارقة أمل.

استعرض موقع "وايرد" تطورات في قطاعات مختلفة، حدثت في عام 2018، من شأنها أن تجعل عالمنا أفضل قليلًا.

1.   البيئة

تضاعف عدد نمور نيبال المهددة بالانقراض

في عام 2009، كان هناك 120 نمرًا بنغاليًا فقط في نيبال. لكن عددها تضاعف مرتين تقريبًا منذ ذلك الحين. وتعهدت الحكومة بمضاعفته ثانية بحلول عام 2022، وهي في طريقها إلى تحقيق هذا الهدف بتوسيع محمية بارسا، وزيادة عدد الجنود الذين يحرسونها، والتعاون مع سكان القرى لتقليل اعتمادهم على منتجات الغابة.

اختراق في مكافحة التلوث البلاستيكي

يستغرق تحلل الكيس البلاستيكي الذي يُستخدم مرة واحدة 450 سنة، لكن اختراقًا كيميائيا تحقق في الولايات المتحدة يمكن أن يختصر الفترة إلى ثلاث ساعات فقط. طورت شركة أميركية ناشئة عاملًا مساعدًا سائلًا يفكك جزيئات البلاستيك. وتعمل التكنولوجيا الجديدة على البلاستيك القذر والملوث.

 

طائرة تحلق من أورلاندو إلى لندن بوقود معاد تدويره

بحلول عام 2050، ستبلغ مساهمة السفر الجوي 22 في المئة من الانبعاثات الغازية في العالم. لكن نوعًا جديدًا من الوقود يمكن أن يخفض هذه النسبة. في أكتوبر، حلقت طائرة ركاب تابعة لشركة فيرجن أتلانتيك من أورلاندو في فلوريدا إلى لندن بوقود كان مزيجًا من بنزين الطائرات الاعتيادي والايثانول المستخرج من غازات تلفظها معامل صناعية مع نفاياتها. كانت نسبة الوقود المعاد تدويره 5 في المئة، لكن يتوقع أن ترتفع في النهاية إلى 50 في المئة.

العودة بين النجوم

في ديسمبر، اصبحت فويجير-2 ثاني مركبة فضائية بعد شقيقتها فويجر-1 تخترق حدود المنظومة الشمسية، وهي ما زالت تعمل بصورة طبيعية. ستواصل المركبتان إرسال المعلومات إلى الأرض عامين، وبعدها تعومان في الفضاء إلى الأبد.

2.   الصحة

ساعة ذكية لمساعدة المصابين بالصرع

تقيس هذه الساعة الذكية مستوى تعرق المريض الذي يرتديها ونبضه، وتعرف إن كان على وشك الإصابة بنوبة صرع. ترسل الساعة تنبيهًا إلى الشخص الذي يعتني بالمريض. تعمل الشركة التي طورت الساعة على تعديلها لتلائم أمراضًا أخرى مثل "التوحد".

الواقع الافتراضي يغير حياة المصابين بالخرف

يعتمد علاج تقوية الذاكرة لمساعدة مرضى الزهايمر على محفزات بصرية مثل الصور، لكن شركة ناشئة بريطانية تستخدم تكنولوجيا الواقع الافتراضي لمعالجة المشكلة. يوفر تطبيق الشركة محتوى واسع النطاق مصممًا للتوافق مع ذكريات المريض.

الذكاء الاصطناعي يساعد الأطباء

بعد اختبار تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي طورتها شركة ديب مايند المدعومة من غوغل في أحد مستشفيات لندن، أثبتت التكنولوجيا قدرتها على تشخيص مرض العين 94.5 في المئة من المرات. وهي نسبة تعادل دقة تشخيص كبار أطباء العيون.

3.   العلوم

فوز امرأة بنوبل للفيزياء أول مرة منذ 55 سنة

ثلاث نساء فقط فزن بجائزة نوبل للفيزياء، وكان الفاصل طويلًا بين آخر مرة وعام 2018. مُنحت الكندية دونا ستريكلاند جائزة نوبل مناصفة مع علماء آخرين تقديرًا لإنجازها في استخدام اشعة ليزر لدراسة الجسيمات الصغرى.

البعوض يساعد في مكافحة الملاريا

أكد باحثون أن في الامكان استخدام البعوض المعدل وراثيًا لمكافحة الملاريا التي تقتل مئات الآلاف كل سنة. أطلق مشروع في بوركينا فاسو 10 آلاف بعوضة معدلة وراثيًا لإنجاب ذكور لا تلسع، وبالتالي لا تنقل المرض. خلال أجيال، سينخفض عدد البعوضات الناقلة للمرض بدرجة حادة. 

أول قمر خارج المنظومة الشمسية

اكتشف فلكيون قمرًا يدور في فلك كوكب بعيد باستخدام تلكسوب هابل. والمعروف أن اكتشاف اقمار خارج المنظومة الشمسية عملية صعبة، لكنه يزيد احتمالات اكتشاف عالم تتوافر فيه شروط الحياة.

ولادة طفل من رحم مزروع

بعد عملية استمرت 10 ساعات في 5 ديسمبر، وُلدت طفلة من رحم زُرع في والدتها من امرأة متوفية. هذه أول مرة تنجح فيها عملية كهذه بعد 10 محاولات سابقة. قال العلماء الذين حققوا هذا الإنجاز أنه يفتح الطريق إلى حمل سليم لجميع النساء اللواتي لا ينجبن بسبب مشاكل في الرحم من دون الحاجة إلى مانحة حية.

4.   التكنولوجيا

تناقص الوقت الذي نقضيه على فايسبوك

أعلن مارك زوكربرغ، مؤسس فايسبوك، أن الوقت الذي يقضيه المستخدمون على موقع التواصل الاجتماعي انخفض 50 مليون ساعة في اليوم بعد التغييرات التي اجرتها الشركة على الغوريثم "نيوز فيد" لبث الأخبار. يمنح الموقع الآن أفضلية لمواد الأصدقاء وأفراد العائلة على المحتوى الذي يصدره ناشرون.

قرصان يكافح الجريمة الالكترونية

يخترق قرصان من قراصنة الإنترنت في روسيا راوترات غير محمية من إنتاج شركة معروفة، ويعدلها كي لا تكون مكشوفة للمجرمين الالكترونيين. يقول القرصان المعروف بإسم اليكسي إنه عقَّم 100 ألف رواتر في الأقل حتى الآن لتكون محصنة ضد الجريمة الإلكترونية.

 

التكنولوجيا لانقاذ فريق الناشئين التايلانديين لكرة القدم

تنادى المئات من انحاء العالم في يوليو 2018 للمساعدة في إنقاذ فريق كروي للناشئين من كهف في تايلاند حصرهم فيه ارتفاع منسوب الماء. واستخدمت فرق الإنقاذ تكنولوجيا قديمة وجديدة ضمنها طائرات مسيرة وأجهزة لاسلكي تعمل بالذكاء الاصطناعي ومضخات تقليدية لإخراج الصبيان سالمين.

5.   قطاع الأعمال

مستشفيات تؤسس شركة أدوية جديدة لخفض التكاليف

ضمت مؤسسات صحية اميركية قواها لاطلاق شركة أدوية جديدة بهدف خفض تكاليف العقاقير الطبية. أعلن ثلث المستشفيات في الولايات المتحدة عن تعهدها بالمساهمة في الشركة أو أبدت اهتمامًا بالمشروع. ستركز الشركة، التي لا يتقاضى رئيسها مارتن فان تريست راتبًا، جهودها في البداية على إنتاج 14 دواء واسعة الاستعمال وانتهت براءة اختراعها.

كندا ثاني بلد يجيز الحشيش

أصبحت كندا ثاني بلد يجيز استهلاك الماريجوانا بعد اروغواي. تفتح الخطوة إمكانات تجارية كبيرة أهمها تأسيس صناعات جديدة بالارتباط بهذه المادة المخدرة. الإمكانية الأخرى في مجال المعلومات؛ إذ تتيح الخطوة للباحثين المهتمين بتأثير الحشيش على الجسم أن يدرسوا هذه النبتة بصورة أفضل.

6.   السياسة

مزيد من العلماء ينخرطون في السياسة

منذ أن أصبح موقف دونالد ترمب من العلم والحقائق معروفًا بعد انتخابه في 2016، تعهد علماء وتكنولوجيون بدخول المعترك السياسي. حصلوا على تمويل من منظمات مختلفة وبعد عامين أثمرت جهودهم نجاحات في الانتخابات النصفية الاميركية. هناك الآن عضو جديد في مجلس الشيوخ، وثمانية أعضاء جدد في مجلس النواب، من ذوي الخلفيات العلمية والتكنولوجية، بينهم مبرمجون ومهندسون وعالم مختص بالمحيطات.

خطة لمساعدة المشردين

يُقدر أن هناك 307 آلاف مشرد بلا مأوى في بريطانيا بزيادة 13 الفًا على العام الماضي. من دون وجود عنوان ثابت، لا يستطيع المشرد أن يحصل على معونة اجتماعية أو علاج. لذلك، أُطلقت منظومة جديدة تعمل بتخصيص عناوين أبنية غير مستعملة لمن يحتاجون إلى عنوان. قال المعماري كريس هيلدري صاحب المبادرة إلى إطلاق المنظومة أن هذه العناوين "شيء يضع المشرد اسمه تحته حتى إذا كان مجرد إحساس بالانتماء، وهذا أمر مهم جدًا".