تتجه كوريا الجنوبية إلى الاستعانة بكاميرا مزودة ببرمجيات الذكاء الاصطناعي قادرة على اكتشاف احتمال حدوث جرائم في العاصمة سيول خلال هذا العام، وقالت منطقة سيشو Seocho في العاصمة الكورية الجنوبية ومعهد أبحاث الإلكترونيات والاتصالات ERTI، وهو معهد أبحاث وطني: إنهما سيقومان بتثبيت 3000 كاميرا في المنطقة بحلول شهر يوليو.

هذا ومن المفترض أن تستخدم الكاميرات برنامج ذكاء اصطناعي قادر على معالجة أنماط المارة والوقت والسلوك لقياس احتمال وقوع جريمة، وستقوم الكاميرات تلقائيًا بقياس ما إذا كان شخص ما يمشي بشكل طبيعي أو يتعقب شخصًا ما، كما تكتشف الكاميرا أيضًا ما يرتديه المارة، مثل القبعات أو الأقنعة أو النظارات، وما يحملونه معهم، مثل الحقائب أو الأشياء الخطرة التي لديها إمكانية قوية لاستخدامها في ارتكاب جريمة.

نهاراً وليلاً

وتدرس الكاميرات أيضًا ما إذا كان الوقت نهارًا أو ليلًا، بحيث تستخدم الكاميرا هذه المعلومات لاستنتاج احتمال وقوع جريمة، وفي حال تجاوز المعدل معدلًا معينًا، فستقوم الكاميرات بتنبيه مكتب المقاطعة ومراكز الشرطة القريبة لإرسال أفراد إلى الموقع.

ويخطط معهد سوشو Seocho في العاصمة الكورية الجنوبية ومعهد أبحاث الإلكترونيات والاتصالات ERTI لتحليل 20 ألف وثيقة حكم صادرة عن المحكمة ولقطات الجريمة لاستنتاج أنماط الجريمة من أجل تزويد برنامج الذكاء الاصطناعي بها وحفظها، وستكون الكاميرات قادرة على مقارنة ما إذا كان ما يتم تصويره في الوقت الحاضر يطابق أنماط الجريمة السابقة.

عام 2022

وقال معهد ETRI: إن برنامج الذكاء الاصطناعي لا يزال قيد التطوير وسيتم الانتهاء من النسخة الكاملة بحلول عام 2022، وأضاف أنه سيتم في نهاية المطاف توسيع الكاميرات ذات الإمكانات لتشمل مناطق أخرى في سيول بالإضافة إلى المقاطعات الأخرى، ويعمل المعهد أيضًا على تطوير برامج إعادة تعريف للأشخاص ليتم استخدامه مع مرتكبي الجرائم الجنسية مع خلخال إلكتروني.