شعر العديد من مستخدمي منصة تويتر بالسعادة عندما تمكنوا من حذف رد على تغريدة، وتعديل وإصلاح الخطأ في النص المحذوف عند ظهوره مرة أخرى، وإعادة تغريدها مرة أخرى.

فقد اكتشف توم وارين (Tom Warren) هذا الأمر لأول مرة وقام بنشر تغريدة توضح أن تويتر يبدو أنها تختبر طريقة جديدة من أجل تعديل التغريدات، قائلاً: "إذا حذفت تغريدة عند الرد على شخص ما ثم انتقلت للرد مرة أخرى، فإن النص القديم يظهر مرة أخرى حتى تتمكن من تصحيح الخطأ المطبعي".

وعلق أحد مستخدمي تويتر: أعتقد أنني قمت بتحرير تغريدة، لقد كتبت تغريدة، ولاحظت وجود خطأ مطبعي بسيط من حرف واحد، وحذفت التغريدة وضغطت على خيار الرد مرة أخرى ووجدت النص الكامل لتغريدتي السابقة متاحًا للتعديل وإرساله مرة أخرى.

تويتر: آسفون

بالمقابل، وفي وقت لاحق، رد متحدث باسم تويتر على وارين قائلًا: للأسف نحن لا نختبر هذا، إنه مجرد خطأ ونحن نبحث فيه.

وقد طالب مستخدمو تويتر بزر التحرير لتجنب الإحراج عندما يرسلون عن طريق الخطأ تغريدات بها أخطاء إملائية وأخطاء مطبعية.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، جاك دورسي (Jack Dorsey): إن زر التعديل لن يحدث أبدًا على الأرجح، وقد بدأنا كخدمة رسائل نصية قصيرة (SMS)، وكما تعلمون جميعًا، عندما ترسل رسالة نصية، لا يمكنك استعادتها، وقد أردنا الحفاظ على هذا الشعور الذي كان موجودًا في الأيام الأولى.

ومع ذلك، فقد طرحت المنصة حديثًا ميزات أخرى مرغوبة كثيرًا، من ضمنها إتاحة ميزة تحديد الرد لجميع المستخدمين، كجزء من جهود المنصة لمنح الأشخاص مزيدًا من التحكم في محادثاتهم.

وبعد عملية احتيال البيتكوين الكبرى، فقد أعادت تويتر تمكين القدرة على تنزيل بيانات تويتر الخاصة بك، بعد ما يقرب من شهرين من إيقاف تشغيل الميزة كإجراء وقائي ضد القرصنة، وذلك في سبيل معرفة نوعية البيانات التي تخزنها المنصة.

كما أضافت المنصة تغريدات مثبتة وأوصافًا موجزة لبعض الموضوعات الشائعة في خدمتها لمساعدة الأشخاص على فهم سبب انتشارها.

إلى ذلك، قالت الشركة: إنها ستبدأ بإضافة تغريدات مثبتة تمثيلية إلى بعض الموضوعات الشائعة في تطبيقات أندرويد وآي أو إس، وستتوفر هذه التغريدات عبر منصة تويتر على الويب قريبًا، على أن تطرح الأوصاف في الأسابيع المقبلة.