كشف أحد الخبراء عن تقنية هي الأحدث في عالم الحب التقني ستمكن الروبوتات من التزود بجلد ذكي يحول العلاقة الحميمة الافتراضية الى أكثر واقعية.

وبناء عليه سيتمكن الروبوت الجنسي من تحسس اللمسة البشرية بشكل أشبه بالحقيقة، حسب تأكيد الخبير ليوناردو غوميز لصحيفة "ذي صن". وتعد تقنية "اللمس" (TouchYou) أحدث تطور في التكنولوجيا المرتبطة بالجنس، والتي من المفترض أن تجعل التفاعلات الجنسية بين البشر ودمى الجنس أكثر طبيعية.

ويعتقد ليوناردو غوميز، الذي طور تقنية "TouchYou"، أنه سيجعل التفاعل بين البشر ودمى الجنس أكثر طبيعية. أما التقنية فهي عبارة عن أجهزة استشعار صغيرة، يمكنها اكتشاف موضع اللمس، على غرار لوحة اللمس الخاصة بالكمبيوتر. كما تكتشف قوة أو ضغط اللمسة، وترسل المعلومات إلى جهاز بلوتوث لاسلكي متصل.

 
ويمكن تثبيت "TouchYou" تحت جلد السيليكون للروبوت الجنسي، لإعطائه قدرات على الشعور بلمسات الإنسان. وقال الباحث في مجال التكنولوجيا المرتبطة بالجنس، من البرازيل: "اكتشفت إمكانية دمج هذا المستشعر مع الروبوتات الجنسية عن طريق ربطه بأي جزء من الجسم، أسفل جلد السيليكون. ويمكن تصميم المستشعر بحيث يتم ربطه بأي انحناء سطحي، ويمكن بسهولة تغيير عدد وحجم الأقطاب الكهربائية (التي ترتبط باستشعار الحساسية)".