كشف فيسبوك عن انخفاض معدل الوقت الذي يقضيه الناس على الموقع كما تراجع عدد المستخدمين في الولايات المتحدة وكندا، بسبب التغييرات التي أجراها على أسلوب عرض الأخبار (تغذية الأخبار) News Feed.

وذكرت الشركة إن هذه التغييرات جاءت وسط مراجعة أعمالها الإعلانية ودورها في الحملات السياسية والأثر الاجتماعي الأوسع نطاقا.

ولكن رئيس الشركة ومؤسسها مارك زوكربيرغ، قال إن التغييرات تساعد الشركة على المدى الطويل.

ووصف زوكربيرغ عام 2017 بأنه "عام قوي، لكنه أيضا كان صعبا".

خبراء: فيسبوك "غير صالح" للأطفال

فيسبوك يعتزم الاعتماد على آراء مستخدميه في تقييم "مصداقية الأخبار"

مارك زوكربرغ يتعهد بـ "إصلاح" فيسبوك

وارتفعت إيرادات الشركة 47 في المائة مسجلة أكثر من 40 مليار دولار، العام الماضي، في حين ارتفعت الأرباح 56 في المائة لتصل إلى 16 مليار دولار تقريبا.

وجاءت الأرباح على الرغم من دفع 2.3 مليار دولار من الضرائب المستحقة غير المتوقعة بسبب قانون الضرائب الأمريكي الجديد، الذي تضمن ضريبة لمرة واحدة على الأرباح في الخارج.

وأكدت الأرقام قوة الموقف المالي للشركة، على الرغم من الانتقادات التي تواجهها.

وقال زوكربيرغ إن الشركة تقوم بإجراء تغييرات لضمان أن وقت المستخدمين على شبكة التواصل الاجتماعي كان "ذو هدف بشكل أكبر".

وقال إن التغييرات، والتي تشمل عرض عدد أقل من مقاطع الفيديو المنتشرة على الإنترنت، قد خفضت بالفعل الوقت على موقع الفيسبوك بنحو 5 في المائة أو ما يقرب من 50 مليون ساعة في اليوم.

وقالت شركة فيسبوك أيضا إن نمو مستخدميها قد هدأ قليلا من تأثير التحديث الأخير.

وكشفت الشركة عن وجود متوسط 1.4 مليار مستخدم نشط يوميا على موقعها، وحوالي 2.13 مليار مستخدم نشط شهريا في ديسمبر/ كانون أول الماضي.

وكانت هذه الأرقام أعلى بحوالي 14 في المائة مما كانت عليه في ديسمبر/ كانون أول 2016، ولكنها زادت بنسبة 16 في المائة في سبتمبر/ أيلول الماضي مقارنة بنفس الشهر في 2016.

وفي الولايات المتحدة وكندا، أسفرت هذه التغييرات عن تراجع عدد المستخدمين كل يوم بنحو 700 ألف شخص.

أخطاء فيسبوك

ويقول ديف لي، مراسل بي بي سي للتكنولوجيا في أمريكا الشمالية، إن سياسيين وأكاديميين وحتى مديرين تنفيذيين سابقين اجتمعوا ليخبروا فيسبوك بالخطأ الموجود به، ولكن مارك زوكربيرغ يثق دائما فقط في بياناته الخاصة.

وبالتالي فإن هذه التعديلات في تغذية الأخبار، قبل كل شيء، هي نتيجة لما يراه مهندسو فيسبوك لأنفسهم.

حجة زوكربيرغ (مقنعة جدا) هي أن ازدهار الشركة على المدى الطويل سيكون في خطر إذا لم يتم إصلاح تغذية الأخبار، فإن ، ليس بسبب الدعاية الروسية أو الأخبار الوهمية، ولكن فقط لأن استخدامه لن يكون ممتعا أو مفيدا.

ويحذر زوكربيرغ، 33 عاما، المستثمرين مرة أخرى من أنه سيستغرق وقتا لمعالجة تغذية الأخبار، حتى يجعلها مكانا أفضل بالنسبة لك وبالنسبة لي، ثم في نهاية المطاف، يأمل أنها ستكون أفضل للمعلنين والشركات.

ما نحتاج إلى البحث عنه هو صبر المستثمرين معه. وتخطى الفيسبوك جميع التوقعات، على مدى العامين الماضيين، وفعل هذا مرة أخرى اليوم، حتى مع التحذيرات.

وقال زوكربيرغ في بيان:" نحن نركز، في 2018، على التأكد من أن الفيسبوك ليس للمتعة فقط، ولكن أيضا أداة جيدة لرفاهية الناس والمجتمع".

وتابع :"من خلال التركيز على علاقات ذات مغزى، سيكون مجتمعنا والأعمال أقوى على المدى الطويل".

وقال دانييل ايفيس، المحلل في شركة جي بي اتش إنسايتس، إن النتائج المالية للشركة كانت "قوية" ووصفت استراتيجية الفيسبوك بأنها "العلاج المناسب في الوقت المناسب".

وأضاف :"نحن نعتقد أن هذه الاستراتيجية سوف تدفع نحو تسعير أعلى لاتجاهات على المدى الطويل لفيسبوك وهي الخطوة التي يصبو إليها زوكربيرغ وشركاه."

الضغط

بتعرض فيسبوك لضغوط، حيث يحقق المشرعون الأمريكيون فى الاستخدام المزعوم لشبكة وسائل التواصل الاجتماعي في الدعاية.

كما حث البعض الشركة على سحب التطبيق الذي يستهدف الأطفال الصغار.

وتعهد زوكربيرغ، في وقت سابق، بأن الشركة سوف تستثمر أكثر في الأمن من بين مبادرات أخرى، محذرا من أن تلك التحركات يمكن أن تؤثر على الربحية.

وانخفضت أسهم الفيسبوك بأكثر من 4 في المائة في التداول بعد ساعات، على الرغم من النمو القوي.

وأعلنت الشركة عن إيرادات الربع الأخير من العام الماضي، بلغت حوالي 13 مليار دولار، بزيادة 47 في المائة مقارنة بنفس الفترة من 2016. وبلغت الأرباح 4.3 مليار دولار، بزيادة 20 في المائة مقارنة بالعام الماضي، بعد الضريبة.

وقالت شركة فيسبوك إنها تتوقع دفع معدل الضريبة الفعلي 23 في المائة عن عام 2017، وهو أعلى قليلا من العام الماضي.