قال علماء فلك يدرسون بيانات من تلسكوب "هابل" الفضائي التابع لوكالة ناسا إن الكون يتوسع بنحو 9 % أسرع مما هو متوقع. واستعان الخبراء بأسلوب جديد لدراسة 70 نوعاً خاصاً من النجوم بشكل سريع في أقرب مجرة مجاورة لنا والذي يمكن استخدامه في قياس المسافات عبر الفضاء. 

واستعان الباحثون بذلك لتحسين حسابات تلسكوب "هابل" الذي يعكس مدى السرعة التي يتوسع بها الكون مع مرور الوقت. غير أن النتائج الجديدة ما زالت تضع حسابات التلسكوب بشكل متعارض مع تقديرات التوسع الكوني المبنية على سلوك الكون بعد فترة وجيزة من الانفجار الكبير.

وأشار الباحثون الذين يعملون على تلك الدراسة الأخيرة إلى أن نتائجهم تحد من فرصة أن يكون هذا التباين مجرد صدفة، حيث تقلص ذلك من 1 في 3000 إلى 1 فقط في 100 ألف، مؤكدين في نفس الوقت أنه قد تكون هناك حاجة بالفعل للفيزياء الحديثة من أجل فهم الكون بطريقة أفضل.
ونقلت صحيفة الدايلي ميل عن آدم ريس، أستاذ الفضاء وعلم الفلك في جامعة جونز هوبكينز، قوله "لا يزال ينمو هذا التباين وقد وصل الآن نقطة من المستحيل تجاهلها واعتباره صدفة، فهذا ما لم نكن نتوقعه".