تعتزم اليابان صناعة أسرع حاسوب في العالم، بقدرات غير مسبوقة، لتساعد في تطوير أجهزة الروبوت والسيارات ذاتية القيادة.

ومن المرتقب أن تكلف صناعة الحاسوب الذي سيكون بوسعه أن يجري 130 كوادريليون عملية حسابية في الثانية الواحدة، اليابان 172 مليون دولار.

ولا يتجاوز أداء الحاسوب الصيني الأسرع حاليا، 93 بيتا فلوبس، بينما سيبلغ أداء الحاسوب الياباني المنتظر 130 بيتا فلوبس.

وتتجه الحكومة اليابانية لمجاراة كل من الصين وكوريا الجنوبية، اللتين تعدان أفضل منصات العالم لأداء الأجهزة الإلكترونية.

وسيبدأ مهندسون يابانيون مهمتهم الشاقة ابتداء من العام المقبل، في المعهد الوطني الياباني للعلوم الصناعية المتقدمة والتكنولوجيا.