سيكون سكان الأرض على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة إذ سيكون بإمكانهم مشاهدة كوكب المريخ بالعين المجرّدة في شهر تموز المقبل، في ظاهرة تعرف باسم الاقتراب الشمسي.

ويحدث هذا الأمر عندما يصل المريخ إلى أقرب نقطة له من الشمس، في الوقت نفسه الذي يدخل مدار الأرض مباشرة بينهما.

ونتيجة لهذه الظاهرة، سيكون المريخ أقرب إلى الأرض مما كان عليه لمدة خمسة عشر عاماً، وسيبدو أكبر بثلاث مرات من المعتاد وأكثر إشراقاً.

وعلى الرغم من أن الحدوث الفعلي للظاهرة سيسجل في السابع والعشرين من تموز، إلا أن المريخ سيبدو أكبر بشكل ملحوظ في معظم أيام الشهر المقبل.

وبالنسبة إلى وكالة "ناسا"، فإنها فرصة مثالية لإرسال البعثات واستكشاف المريخ، لذلك أطلقت الوكالة مهمتها "إنسايت"، وهي مركبة إنزال آلي ستصل إلى الكوكب في وقت لاحق من هذا العام.