على غرار التئام الأنسجة عند إصابة الجسد بالجروح، اخترع فريق بحثي من كلية الهندسة والعلوم التطبيقية في جامعة “هارفارد” البريطانية، مطاطًا جديدًا قابل للإصلاح ذاتيًا عند إصابته بالعطب والتلف من دون تدخل بشري.


ووفقًا لموقع “The Drive” التقني، صنع الباحثون المطاط الذاتي الشفاء، من مادة المطاط، وهلاميات مائية قائمة على الماء تُعيد ربط جزئيات المطاط مُجددًا عند تلفها، وحبل جُزيئي يُسمى “بوليمرات متفرعة عشوائيًا”، يُعالج جزئيات المطاط الثانوية.

ووصف الباحثون ابتكارهم بالثوري في عالم تصنيع إطارات السيارات، إذ سيُعيد تصليح الإطارات التي تتعرض لعطب خلال تشغيلها سريعًا، دون الحاجة لاستبدالها أو التسبب بأضرار دراماتيكية