أعلنت شركة "إل جي ديسبلاي" LG Display، وهو الفرع المسؤول عن إنتاج الشاشات لدى شركة إل جي، اليوم الخميس، أنها طورت أكبر شاشة OLED مرنة وشفافة في العالم.
وقالت الشركة الكورية الجنوبية في بيان على موقعها الإلكتروني، إن الشاشة الجديدة تأتي بقياس 77 بوصة وبدقة 3,840×2,160 بكسلا، وهي شفافة مع نسبة النفاذية تبلغ نحو 40%، ومرنة مع نصف قطر انحناء بواقع 80 ميليمترا.
وأوضحت إل جي، التي لم تكشف عن موعد طرح الشاشة الجديدة تجاريا، أنه يمكن استخدامها في مجالات مختلفة، بما في ذلك الإشارات الرقمية، والمكاتب الذكية، ونظم المعلومات والترفيه للسيارات، إضافة إلى أحواض السمك الافتراضية التي تدعم تقنية الواقع المعزز.
ويعد تطوير "إل جي" للشاشة الشفافة والمرنة جزءًا من برنامج وطني باستثمار بلغ 126.2 مليار وون كوري أو ما يعادل 110 ملايين دولار. وقد اختيرت إل جي ديسبلاي في عام 2012 من قبل الحكومة لقيادة المشروع، متفوقةً على مواطنتها سامسونغ ديسبلاي.
وقال كانج إن-بيونج، كبير مسؤولي التقنية في شركة إل جي ديسبلاي، في حدث الكشف عن الشاشة الجديدة الذي عُقد في العاصمة الكورية الجنوبية، سيول: "من المتوقع أن يساهم إنجاز هذه الشاشة المرنة والشفافة الكبيرة في توسيع أسواق OLED الجديدة".
وقال لي إن هو، نائب وزير التجارة والصناعة والطاقة الكوري في الحدث: “يمكن لتطوير الشاشة توسيع استخدام شاشات OLED – المستخدمة حاليًا في الهواتف الذكية وأجهزة التلفزيون فقط – في مجالات أكثر تنوعًا بما في ذلك الهندسة المعمارية والسيارات والرعاية الصحية".
وكانت شركة إل جي ديسبلاي قد طورت أول شاشة OLED مرنة بقياس 18 بوصة في العالم وأول شاشة شفافة بقياس 18 بوصة في العالم في عام 2014، وشاشة قابلة للطي بقياس 18 بوصة في عام 2015، وشاشة شفافة بقياس 55 بوصة مع نسبة نفاذية بواقع 40% في عام 2016.
يشار إلى أن شركة سامسونغ المنافسة صنعت شاشات شفافة تقدم نسبة نفاذية بواقع 45% في عام 2015، ولكن أوقفت إنتاجها في شهر آب/أغسطس الماضي لضعف القدرة على التسويق.