توقع محلل تقني أن تحدث شركة أبل تعديلات تقنية على هاتفها القادم منها شاشة تعمل بتقنية اللمس ثلاثي الأبعاد.


رأى  المحلل مينج-تشي كو من شركة “كي جي آي سيكيوريتيز” KGI Securities ان التعديلات التي تعمل عليها شركة أبل ربما ستشمل التغييرات البنيوية لتوفير دعم أفضل لشاشة OLED المرنة العاملة بتقنية اللمس ثلاثي الأبعاد بالإضافة إلى تقنية بيومترية جديدة للتعرف على بيانات الهوية.

وأوضح التقرير إمكانية عمل شركة آبل على تقديم نظام جديد محسن لتكنولوجيا اللمس ثلاثية الأبعاد 3D Touch خاصتها ضمن نسخة هاتف آيفون لعام 2017، حيث قد تلجأ الشركة لاستعمال جهاز استشعار جديد يوفر حساسية أعلى بدلاً من جهاز الاستشعار الحالي FPCB من أجل توفير تجربة مستخدم أفضل ضمن خاصية اللمس ثلاثي الأبعاد.

وحسب موقع البوابة العربية للأخبار التقنية توقع المحلل أن تأتي النسخة الجديدة من هواتف آيفون بشاشة OLED مرنة، مع وجود جزء معدني ضمن الهيكل يتواجد تحت جهاز الاستشعار الجديد، الذي يوفر مراحل متعددة من مستويات اللمس ثلاثي الأبعاد، لتقديم دعم هيكلي أكثر قوة للشاشة ولتفادي إصابة شاشة OLED المرنة بتشوهات عبر الضغط المصاحب لعملية اللمس.

ويعتقد مينج-تشي كو بأن شركة آبل تطور حالياً التكنولوجيا المسماة “معرف اللمس” Touch ID لتتناسب مع هاتف آيفون القادم وتصميمه المتوقع حيث قد تملء شاشة العرض واجهة الجهاز الأمامية، بحيث لا تتواجد حواف للشاشة، كما تساعد هذه التكنولوجيا الجديدة على تعزيز الأمان للمعاملات التجارية.

ويخمن كو بأن الشركة سوف تنتقل بشكل تدريجي من نظام معرف اللمس الحالي Touch ID إلى نظام التعرف على الوجه من أجل تعزيز الأمن، والذي يمكنه العمل بشكل متناسق مع نظام قارئ بصمات الأصابع في حال لم تتمكن الشركة من التغلب على التحديات التقنية.