اكتشف خبراء ثغرة أمنية في شبكات الهاتف المحمول تسمح للقراصنة بالتنصت على المكالمات الصوتية وقراءة الرسائل النصية.

ويكمن هذا الخلل في شبكة الاتصالات العالمية ويسمى (إشارة النظام 7 ) Signal System 7  التي تساعد شركات الهاتف في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك AT & T  وفيريزون، في توجيه المكالمات والنصوص.

 

وفقاً لما ورد في مؤتمر مكافحة القرصنة الذي أقيم في هامبورغ هذا الشهر، فإن هذا العيب هو الاحدث في سلسلة من العيوب الرئيسة في نظام شبكات الاتصالات العالمية.

ويقول الخبراء انه نظام SS7، الذي تم تصميمه في الثمانينات مليء بالثغرات ونقاط الضعف الخطيرة التي تقوض خصوصية المليارات من عملاء الهواتف الخلوية حول العالم.

 

العيوب التي اكتشفها الباحثون الألمان تكمن في وظائف النظام  SS7 الأساسية مثل حفظ مكالمات المستخدمين والانتقال من برج اتصال إلى آخر. واستغل القراصنة والمتسللون هذه الثغرة لإعادة توظيفها في أعمال التجسس في ظل تراخي الامن على الشبكة.

على الرغم من عدم كشف مدى تأثير هذه العيوب بعد، إلا أنه يعتقد أن باستطاعة القراصنة استغلالها لتحديد موقع المتصلين في أي مكان في العالم، والاستماع إلى المكالمات فور حدوثها أو تسجيل مئات المكالمات المشفرة والنصوص ثم فك التشفير في وقت لاحق.

 

"ما يحدث شبيه بمن يقفل باب بيته لكنه يترك الباب الخلفي مفتوحاً على مصراعيه" يقول توبياس إنجل، أحد الباحثين الألمان الذي شارك في المؤتمر في مدينة هامبورغ.

وحذر اتحاد الحريات المدنية الأميركي من ضرورة تنبه الناس خلال استخدام هواتفهم في ضوء الانتهاكات الأخيرة، لا سيما تسجيل المكالمات والرسائل الصوتية "لأن القناة الصوتية التي تقدمها ليست آمنة" وفقاً للخبير التقني كريستوفر سوغويان