في الاعلى , في الاسفل , بين المكان الاول والاخير , الاغلبية العظمى من البشر , في الاعلى هناك النفوس العظيمة التي لا تدع للواقع ان يحط من شانها . في الاسفل هناك القاتل , وتجّار السموم ... الخ ... .
من في الاعلى ومن في الاسفل كان في البداية نقطة الصفر في محور القيمة الذي يتشكل عند النفس الاول , نقطة الصفر التي منها تعلو نفوسنا وتنحط ... تعلوا متحدية كل الظروف , وتنحط لاختيارها الطريق الاسهل نحو السمو الجسدي , نحو السمو الزائف .
 
الضمير ايها الانسان , الضمير هو ربّك , ضميرك ايها الانسان من يجعلك في الاعلى رغم كل الظروف والواقع المرير ...
 
امشي بثياب ممزقة ,بحرية وطمانينة , افضل لك ان تكون ملكا بحذاء لامع وجاكيت من الجلد الثمين , كن فقيرا , كن بسيطا , كن انسانا يمشي بدون خوف من رصاصة تسقطه الى الارض حيث يمرون المارة باصقين على جثته " اللامعة".
 
انت لن تكون انت اذ لم تكن مخيّر باختيارك ومسيّر بانسانيتك .
 
لا تلوم الدنيا والكون على الوضع المشؤوم والحياة الكاذبة ,بل افتح عينيك جيدا وستجد ان اللوم . اللوم كله يقع علينا نحن البشر .
الثراء ضروري ان تكون ملك في عالمك , راحة ضميرك ضرورية للتحرر من قيد العبوديّة ... هكذا تكون ملك نفسك وملك عالمك .
 
ان حياتنا حلم كبير ينتهي في القبر العتم ليبدا في الظلمة حلم اخر لروح فاقدة ذاكرتها ,او بالاحرى حياتنا شبيهة بحلم يبدا من دون نوم وينتهي مع نوم شيئ فينا ... فكثيرا ما تمر علينا احداث لا نعلم كيف بدات ولا نتخيل انها حصلت ومن ثم تنتهي بانتهاء هذا الحدث لا بل هذا الحلم الذي حدث بلا منام .
 
كل شيىء له دواء تشتريه لكن الضعف الكامن في قلبك فدوائه ارادتك وثقتك بنفسك
لا تخجل لانك ضعيف لان الضعف ليس بخجل لكن اخجل ان لم تحرك ساكنا .
 
لا تهرب فالهروب حالة من حالات الضعف , واجه ولا تهرب , حاول ان تحاور , حاول ان تغيّر , حاول ان ترسم , ارسم شجرة , ارسم عصفورا , شمسا , قلبا ... لا تهرب , لا تهرب , لا تهرب , بل تمرد على ضعفك بقوّة حبك للتغيير
 
اعظم الشخصيات قد تكون احطّها لذلك لا تركض وراء العظمة متناسيا من تكون لكي تستحق الاحترام عليك ان تحترم غيرك ... الفكرة ليست اهميّة احترام الناس لك , انما احترام ذاتك من خلال احترامك لهم واحترامهم لك
 
انت حر ما دمت انسانا وانت انسانا ما دمت عاقل وانت عاقل ان كنت سيد لنفسك ومؤمن بعقلك والايمان بالعقل يعني الايمان بالفكر والعقيدة من منطلق انك عاقل ,انك انسان ,انك حر ...بقلمي :)
لم اختار ان اكون ضد التيّار ... هذا انا , لربما ادفع ثمنا باهظا , لكني افضل ان اخسر على ان اكون مجرما بحق نفسي
 
الاهم من ان نكون "كبار" ان نتعلم من الاخطاء التي جعلتنا نرى انفسنا صغارا , الحقيقة ان هناك لا "كبير" انما دائما , هناك محاولة لان نكون "كبار" , كبار القلوب كبار التواضع , كبار في التسامح وتقبّل الغير , مجرد انك انسان انت كبير  لكن بيبقى السؤال , كبير بماذا !!!
 
دولارا تكسبه من عرق جبينك ودولارا تكسبه من بعض قروش اكرمت بها لطفل متسول , تشكرك شكرا عظيما نطقت به عينيه .