صدر للكاتبة ميسون أسدي، ثلاثة كتب للأطفال والفتيان، وهي: "الرمان المرّ"، "حروف حكايتي" و"تفاحة جلال"، في أغلفة أنيقة وملونة وقد صمم رسوماتها الفنان أسامة مصري والفنانة إنصاف صفوري.

تعتبر هذه المجموعة من الكتب مغايرة كليا عما كتبته ميسون في كتبها السابقة، حيث تستعرض في قصة "تفاحة جلال" كيفية تعامل المربين والمسؤولين عن سلك التعليم، وطريقتهم بالتعامل مع الطلاب الذين يبدون مشاغبين أو غير ناجحين في تحصيلهم درجات عالية في التعليم، آخذة بالاعتبار أن كبار المفكرين والمكتشفين وما على شاكلتهم، كان معظمهم يبدون هكذا.. على سبيل المثال صاحب أكبر عدد من الاكتشافات والاختراعات في العالم توماس أديسون، كان أحد هؤلاء الطلاب الذين لم يتم استيعابهم في المدرسة، لدرجة أن أحد المدرسين كتب له ملاحظة " إنه أغبى من أن يتعلم"!!

أما كتابها "الرمان المر" والمخصص للفتيان، فيتناول حياة اللاجئين الفقراء الذين يعيشون داخل قرانا ومدننا العربية، وكيف يضطر الأطفال للسرقة حتى يحققوا أحلامهم، لكن كرامة الأهل لا تسمح لهم بذلك، فيتحول طعم الرمان الحلو إلى مرارة، بعد أن ينال السارق عقابه.

الكتاب الثالث مخصص لجيل الطفولة المبكر، وهو بعنوان "حروف حكايتي"، حيث تستعرض ميسون أسدي جميع الحروف العربية عن طريق طفل يكتب مذكراته، وتأتي الحروف متتابعة في كل صفحة على حدا، بحيث يظهر الحرف المطلوب بلون آخر عن باقي الحروف وبكل أشكال كتابته، مع ركن مخصص للطفل حتى يستطيع كتابة الحرف بنفسه، بأشكال متعددة.