ولد الشاعر اللبناني جوزيف حرب في قرية المعمارية من قضاء الزهراني في جنوب لبنان، تعلم في المدرسة الأنطونية، درس الأدب العربي والحقوق في الجامعة اللبنانية، مارس التعليم، وعمل في الإذاعة اللبنانية.
كما كتب للتلفزيون العديد من البرامج الدرامية منها: "أواخر الأيام"، "باعوا نفساً"، "قالت العرب"، "قريش"، "أوراق الزمن المر"، و"رماد وملح".
له العديد من الدواوين الشعرية نذكر منها :"شجرة الأكاسيا"، "مملكة الخبز والورد"، "الخصر والمزمار"، "السيدة البيضاء في شهوتها الكحلية"، "زرتك قصب فليت ناي"، و"أجمل ما في الأرض أن أبقى عليها"... وغيرها.
غنّت السيدة فيروز أجمل قصائده، منها "رح نبقى سوا"، "روح زورن ببيتن"، "لما عالباب"، "ما قدرت نسيت"، "اسوارة العروس"، "أسامينا"، "يا ريت منن"، "زعلي طوّل أنا وياك"، "حبيتك تنسيت النوم"، "ورقو الأصفر"، "طلعلي البكي" وغيرها .
توفي ليل الأحد في 9 شباط 2014.
 
أصابعي
أَصَابِعِـي مِنْــــكَ في أطــــرَافِهَا قُبَلُ
قَبَّلتَهُـــــنَّ فَهُــــنَّ الشَّمْعُ يَشتَعِلُ
بـــريدُ حُبِّــــكَ مِن كَفـَـيَّ يَحمِـــــلُهُ
إليكَ خَوفَ يَضيْعُ العَشرةُ الرُسُـلُ
قدْ أقبلَ اللَّيلُ وَحـدِيْ أنتَ لستَ معي
لَيلانِ لَيْلي فَقـُــلْ لي كيفَ أَحتَمِـلُ
أنَا الـــرسائِلُ تبكِـــي والعِنَـاقُ يَرى
دمعَ الـوداعِ ، أنا المَنـديلُ والخٌصَلُ
أنا القتيـــلةُ والعُشَّـــاقُ قِصَّتُهُــــــمْ
أشهى الذي جاءَ فيها أنَّهُــم قُتِلوا
هَوىً وذكـــرى ووَعْــــدٌ ضائِعٌ وأنا
كَحَورَةٍ في ميـاهِ الــرِّيحِ تَغتَسِـلُ
يا لَلأَحِبَّــةِ نَهـــــوَاهـُـمْ ونَعشَـقُهُـــم
حتّى إذا صَارَ يُبكِي بُعْدُهُم رحَلوا
أَذاكِـــــــرٌ أنتَ وَجهِـــي إنَّهُ زَمَــــنٌ
عليهِ مـــرســومَةٌ أيّامُنَـــا الأُوَلُ
عينايَ إنْ ضاقَتَا بالــدَّمعِ لي جَسـَــدٌ
وأنتَ عنـّي بَعيْـــــدٌ كُـــلُّهُ مُقَـــلُ
ما كنـتَ ترحَـــلُ في يومٍ وتتــــرُكُني
لو كنتَ تعلَــمُ كمْ أهـواكَ يا رَجُـلُ
أمشـــي إليكَ فعُمـــــري كُلُّهُ سَفـَـــرٌ
أمشي إليكَ على جَفنِي ولا أَصِـلُ .
ا