شاعر لبناني ملقب بشاعر المنبرين ويعتبر امير الزجل اللبناني لما يطلقه من ابداعات شعرية ومعان جميلة ذات قافية. برز بشعره الغزلي والحنون وحبه الكبير لوطنه لبنان.

ولد طليع حمدان بتاريخ 19 كانون الثاني من عام 1944 في قرية عين عنوب الواقعه في قضاء عاليه في لبنان.

بدأ مشواره الفني عام 1963، وكانت أولى حفلاته مع الشاعر الكبير "أبو علي" زين شعيب. عام 1964 انضم الى جوقة زغلول الدامور حوالى عشر سنوات، وبعدها أسس جوقة الربيع سنة 1975، وما زال يقودها حتى اليوم.
 
بلادي
بلادي اللي ع ترابك ربينا
ارجعي جنه وعليكي رجعينا
بكيتي كتير يا أجمل صبيي
ونحنا متل ما بكيتي بكينا
حلاكي من طراب الأوليّي
وهواكي مغلل النسمات فينا
وبساتينك شراشف مخمليي
لوما يغمرونا ما دفينا
وتعا يا أبن ضيعتنا يا خيي
أشرب كاسنا وكاسك اسقينا
شو بدنا بالهوية العنصريي
اعطينا قلبك الطيب اعطينا
إذا عيبي نكون محمديي
يقيموا الناس دعوى عا نبينا
وإذا كنا الورود المريميي
نحنا يا حبيبي ما خطينا
أنا واياك من بيّك وبيي
لما عالدني طفلين جينا
لا وصّينا على نوع الهويي
ولا عالطايفة المعها مشينا
نحنا مسيّرين بصدق نية
متل ما جابنا الله بقينا
ببحر الكون عم نسبح سويي
وضروري نلتقي عافرد مينا
استحي من سمعتك يا طائفيي
حاجي تكبري وتزغرينا
وروحي سكري قبور المنيي
منا شو بقي تا تاكلينا
ما بدنا ميلة ضاهر وميلة سريّي
وميلة خوري وميلة كاترينا
ضيعانك يا بلادي يا ضحيي
احترقتي وحاج دخلك تحرقينا
يا أما خلصينا من الخطيي
ياأما بفرد مرا ....خلصينا
تعي لنرجع العيشي الهنيي
تعي تنعلمنك وتعلمنينا
وبأرض الكلها فيي وميي
اتركينا نعيش يومين اتركينا
وقولي للسياسة العالميي
بكفينا بكينا تا عمينا
وإذامابدهن ينهوا القضيي
انشالله ربنا يقيم القيامي
وبسرعا تنتهي يا كون فينا