سعيد عقل ولد في زحلة في 4 تموز 1912، شاعر لبناني يعتبر من أبرز الشعراء العرب المعاصرين، وقد تميز شعره بالتجديد.

درس الصِّحافة والتعليم واستقر في بيروت في مطلع الثلاثينَّيات وكَتَبَ في جرائد «البرق» و«المعرض» و«لسان الحال» و«الجريدة» وفي مجلَّة «الصَّيّاد ».

درّس في مدرسة الآداب العليا، وفي مدرسة الآداب التابعة للأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة، وفي دار المعلمين، والجامعة اللبنانيّة. كما درّس تاريخ الفكر اللُّبناني في جامعة الرُّوح القُدُس، وكان قد قرأ روائع التُّراث العالميّ شعراًُ ونثراً، فلسفةً وعلماً وفناً ولاهوتاً وتعمّق في اللاّهوت المسيحيّ حتّى اصبحَ فيه مرجعاً وألقى دروساً لاهوتيَّةً في معهد اللاّهوت في مار انطونيوس الأشرفية.

من أعماله: بينت يفتاح ، المدلية ، المدلية ، رندلى ، يارا ، اجراس الياسمين، كتاب الورد، قصائد من دفترها، دُلزى، كما الأعمدة، خماسيَّات الذهب، خماسيّات الصبا.
 
أسكنتها زرقة عيني
يوجعني أني سأمضي وشبابي... والأمل
أحمل غابتي معي وسنديانًا وقلل
أرض بلادي وحدها تبقى... وديوان غزل
كتبتها أنا على جناح عصفور رحل
وقلت يا دنيا اسمعي عنها وخبري الأزل
ترابها، لا بسط الريح ولا كحل المقل
أحلى، ولا مرج من الزنبق في البال اشتعل
أرض بلادي، نفض ريش النسر، كرات الحجل
أسكنتها زرقة عيني... شككتها أسل
أذاكر يا أمسها؟ بمجدك المجد احتفل
وغدها بعض نزول الله إن يومًا نزل
قال سيرمون بها الأفق فيحلولي الطفل
قلت: "بل ارشقوا سماها بالنجوم... بالقبل
ولي أبقوا فسحة من فوقها الحور انسدل
أنا بها انزرعتُ كالوردة في الشعر الهمل"