ولد في 6 تشرين الأول/ يناير 1883 في بلدة بشري شمال لبنان، سافر مع امه واخوته الى اميركا عام 1895، فدرس فن التصوير وعاد الى لبنان، وبعد اربع سنوات قصد باريس حيث تعمق في فن التصوير، عاد الى الولايات الامريكية المتحدة، واسس مع رفاقه "الرابطة القلمية" وكان رئيسها.
شهرته عالمية، فقد اشتهر عند العالم الغربي بكتابه الذي تم نشره سنة 1923 وهو كتاب "النبي" والذي يعد من أكثر الكتب مبيعا في العالم. أسس جبران خليل جبران الرابطة القلمية مع كلِّ من ميخائيل نعيمة، عبد المسيح حداد، ونسيب عريضة في المهجر.
توفي جبران خليل جبران في نيويورك في 10 نيسان/أبريل 1931 وهو في الـ 48 من عمره. كان سبب الوفاة هو تليف الكبد. وكانت أمنية جبران أن يُدفن في لبنان، وقد تحققت له ذلك في 1932. دُفن جبران في دير قديم في قريته بشري، فيما عُرف لاحقًا باسم متحف جبران.
يا من يعادينا
يا من يعادينا وما إن لنا ذنب إليه غير أحلامنا
هذي رحيق ما لها أكؤس فكيف نسقيها للوّامنا
وهي بحار مدّها صمتنا وجزرها في حبر أقلامنا

جاورتم الأمس وملنا إلى يوم مُوشّى صبحه بالخفاء
ورمتم الذكرى وأطيافها ونحن نسعى خلف طيف الرجاء
وجبتم الأرض و أطرافها ونحن نطوي الفضاء بالفضاء

لوموا وسبّوا و العنوا واسخروا وساوروا أيامنا بالخصام
فنحن ، نحن كوكب لا يسير إلى الورا في النور أو في الظلام
إن تحسبونا ثلمة في الأثير لن تستطيعوا رتقها بالكلام .