توفي اليوم الثلاثاء الكاتب السينمائي والمسرحي المصري، علي سالم، الذي حظي بشهرة واسعة قبل أكثر من 40 عاما عندما عرضت مسرحيته (مدرسة المشاغبين).

وواجه علي سالم تهميشا يشبه الحصار من المثقفين المصريين منذ أكثر من 20 عاما بسبب زيارته لإسرائيل.

ونشرت بوابة الأهرام أن سالم “توفي اليوم.. بعد صراع مع المرض.”

ولد سالم في مدينة دمياط المطلة على البحر المتوسط عام 1936 واستهواه فن التمثيل منذ سن مبكرة فشارك في عروض ارتجالية بدمياط في الخمسينيات ثم عمل موظفا في مسرح العرائس بالقاهرة وكانت مسرحيته (ولا العفاريت الزرق) التي أخرجها جلال الشرقاوي في يوليو تموز 1965 أول عمل يقدم له على المسرح ككاتب محترف.

وكتب سالم أكثر من 25 مسرحية من أشهرها (مدرسة المشاغبين) التي أخرجها الشرقاوي وقام ببطولتها بعض أبرز نجوم الكوميديا المصرية وهم عادل إمام وسعيد صالح ويونس شلبي إضافة إلى احمد زكي.

وقدمت السينما معالجة أخرى لمسرحية (مدرسة المشاغبين) بالعنوان نفسه وكتب سالم السيناريو والحوار للفيلم الذي أخرجه عام 1973 حسام الدين مصطفى وقام بالبطولة نور الشريف وميرفت أمين.

وسافر سالم إلى إسرائيل عام 1994 ونشر بعد عودته كتاب (رحلة إلى إسرائيل) فواجه تهميشا من المثقفين المصريين الذين يتخذون موقفا من التطبيع مع إسرائيل ثم استقال من اتحاد كتاب مصر.

ويحظر اتحاد الكتاب والنقابات الفنية والمهنية المصرية على أعضائها التطبيع مع إسرائيل.