محمد الماغوط شاعر وأديب سوري ولد عام 1934 في مدينة سلمية بمحافظة حماة. تلقى تعليمه في سلمية ودمشق، وكان فقره سبباً في تركه المدرسة في سن مبكرة.

كانت سلمية ودمشق وبيروت المحطات الأساسية في حياة الماغوط وإبداعه، وعمل في الصحافة حيث كان من المؤسسين لجريدة تشرين. احترف الفن السياسي وألف العديد من المسرحيات الناقدة التي لعبت دوراً كبيراً في تطوير المسرح السياسي في الوطن العربي، كما كتب الرواية والشعر وامتاز في القصيدة النثرية وله دواوين عديدة. توفي في دمشق في 3 أبريل 2006.

من مؤلفاته، شعر : حزن في ضوء القمر (1959) - غرفة بملايين الجدران (1960) - الفرح ليس مهنتي(1970) ... مسرح: ضيعة تشرين (1973) - غربة (1976) - كاسك يا وطن (1979) ... اضافة الى اعمال اخرى كثيرة بينها فيلمين سينمائيين ومئات النصوص والمقالات.


الظلام المراهق

من قال لك إنني غير سعيد يا حبيبتي؟
هل شكوت أو تذمرت من شيء؟
الضجر
الزكام
تبدل المناخ
غربة الأحباب
تردي الخدمات
فقدان الأدوية.. الرسائل، الأصدقاء
فوضى المرور
ضجة الشوارع
الحاويات المقلوبة
القطط والكلاب الشاردة
رائحة الفم عند الصباح
جرائم الشرف
بعد النجوم
اختلاط الفصول
هل نسيت لك موعداً أو هدية من قبل؟
كل ما هنالك أنني شمعة عجوز أضاءت كثيراً
ولم يبق لها إلا الرماد والذكريات.