صدر مؤخرًا عن دار الجماهير للنشر والتوزيع مجموعة شعرية تحمل عنوان "ما تيسَّر من عشقٍ ووطن " للشاعر الفلسطيني نزيه حسون، وهذه هي المجموعة الثامنة للشاعر وقد تصدَّر الغلاف لوحة رائعة للفنان اسماعيل شموط ، أما الغلاف الأخير فقد تصدرنه الأبيات التالية

صُبُّوا الدماءَ عَلَى الثَّرى وتَقدَّموا     

جِسرُ الولوجِ إلى الخُلودِ هوَ الدَمُ

هذي تواريخُ الشُّعوبِ روايةٌ           

 لو يَفْقَهونَ فُصُولَـهـَا لَتَعَلَّمُوا

كَمْ مـجرمٍ ظَنَّ الخُلودَ مَصِيرَهُ            

 فَقَضى على حَبْلِ المَشَانقِ يُعْدَمُ

مَهْمَا صَنَعْتُمْ مِنْ تَمَاثيلٍ لَكُمْ            

 يومًا بأحذيةِ الشعوبِ ستُلطَمُ

   وقد جاء الديوان في 120 صفحة من الحجم الوسط واحتوى على 22 قصيدة منها العمودية ومنها شعر التفعيلة... وقد سكب الشاعر عبر لغته الشاعرية الجميلة مشاعره الوطنية والإنسانية والغزلية في قصائد تفيض جـمالا ورُواء

يقول الشاعر في احد مقاطعه الغزلية

عَيْناكِ سِرٌ غامِضٌ

أَبْحَرتُ كلَّ العُمرِ فـي أَعماقِهِ

لَكِنَّنِي ما زِلْتُ أجْهَلُ ما مَداه

كُلُّ العَناوينِ التـي

أدْمَنْتُهَا وَحَفِظتُهَا

مَزَّقتُهَا وَمَحَوتُها

وكتَبتُ فوقَ دَفاتري

عَيْناكِ عُنوانٌ لِفَلسفةِ الإله!!!

وقد جاء الديوان وبحق لوحات رائعة من العشق والوطن مطابقا لعنوانه نبارك للشاعر هذا الوليد الجميل...وقدمًا نحو التألقِ والإبداع