ترنيمة دهر- خالد خليل - شفاعمرو
 
اخترنا العيش مع بقايا الموت والأموات
نلج السراب كما يلج الحفيف الماء
أوراقنا تعبت من شدة انسكاب الحبر
وملاحم البطولة أرهقها الحمل
وقض مضجعنا الرياء
 
التهمتنا صحراء الملل
والتهم الفضاء سحابه حبسا للمطر
تحسسا للخراب ونعيق الغراب
 
عمنا على الوهم ولذنا بصمت القبور
ما الذي كسر الهيبة لهذي الصقور؟!
أهي ذاكرة عشقت الحزن وعششت في حناياه؟!
أم شعوذة حرفت المسار،
فترنمنا على عويلها دون أن نصغي لنا؟
 
أرخت الأرض جدائلها
ونامت على كتف التعب
قطعت مراكبنا الحبال واستكانت في حضن البحر
تنتظر لحظة الغوص في القرار،
أو تنتظر لحظة اكتشاف الطريق
على مذبح الخرافة
ربما تشرق شمسنا
ونصحو من جديد
من دياجير السخافة
 
يا ملك الشعر سلاما
عرج على عذارى الروايات
واستلهم جموحهن كلاما
ريثما يزهو القصيد،
ويغدو فوق الرياح سهاما
 
يا ملك الدهر سلاما
لا تتركنا على مائدة اللئام..يتامى