سألوني في الحب فقلت   

لا أزال أسيرة

 

أسيرة قلب راسخ

في دنيا الظلام

 

قلبي ينبض نبضة حياة   

ونبضات الام

 

الم لفراق احبة

احاكتهم في ذهني يد رسام

 

رسم الوهم وأحاك خيوطه

في أنسجة قلبي

 

قلبي الذي عانى 

من مرض الوحده الابدي

 

لماذا فعلتم هذا بي ؟            

صمت لا يوجد كلام

 

ألا ترونني هشه ضعيفة

أعاني من مرض الوحدة والخصام

 

خصام كل من أدركه عقلي وكياني

 

 

لا ألومكم أنتم 

بل أنا يجب من تلام

 

لذلك فسيكون من نصيبي

حكم بالأعدام

 

أستحق هذا وأكثر

لأنني أمنت بكل من رد لي السلام

 

فجعلني حبيسة مربع

مجموع زوياه تساوي الأوهام

 

فأخذت خلايا روحي

تتصادم شر اصطدام

 

فما وجدت نفسي الا وأنا أقف

وسط حرب فيتنام

 

أتخبط يمينا ويسارا

بين أكوام وأكوام

 

أكوام من الهموم 

وأكوام من الأحلام

 

الأحلام التي بنيتها

منذ أن كانت خلايا روحي في حالة انسجام

 

أي انسجام هذا

وأنا الان انتظر صدور الاحكام

 

عيناي ساهرتين صباحا مساء

وأعدائي نيام

 

يتلذذون بنوم عميق

ولم لا فقد نزعوا مني الوسام

 

الوسام الذي حصدته

قبل أن يثقبوا غلافي الجو لتتطاير شظايا الحب والهيام

فما كان مني الا أن نهشت روحي

ونثرت فوقهم فتات العظام

 

وأسدلت يدي الى ذلك الغلام

الذي وقف يتأملني بوجوم

 

 

فكنت واثقة  أنه سيعيدوني الى ذلك النور

 

 

الى تلك المشاعل البعيدة قريبة

 

 

انها مشاعل نفسي المنيرة