زياد شليوط


يكتبها: زياد شليوط  

الجيد.. السيء.. الأسوأ..
الجيد.. أن تقرأ وتتابع ما ينشر في الصحف والمجلات بشكل مثابر..
السيء.. أن يكون عندك سوء في فهم المقروء، وتأخذ بتفسير الكلام وتأويله وفق رغباتك وميولك..
 الأسوأ.. أن تهاجم الكاتب بشكل شخصي وجارح ومسيء، بدل أن تناقش الفكرة بشكل حضاري..
            
            الجيد.. السيء.. الأسوأ..
الجيد.. أن نرفع لواء حرية الكلمة والنقد الأدبي والاجتماعي وننادي بها في كل ميدان وساح..
السيء.. أن نرمي بالشعار أرضا لدى أول نقد يطالنا من قريب أو بعيد ويصبح الناقد عدونا الشخصي والقبائلي والعشائري والعائلي..
الأسوأ.. أن لا نرد على النقد بالنقد وعلى الفكر بالفكر، انما نأخذ بالشتم والردح والقذف والتجريح الشخصي..
    
الجيد.. السيء.. الأسوأ..
        الجيد.. أن تقبل حكم الله ومشيئته وعدله بالموت.
السيء.. أن يموت أشخاص قبل أن يكملوا شوطهم، وهم في عزّ عطائهم وحاجة المجتمع لهم ولخدماتهم.. أو أن يموت الأطفال في مذابح ومجازر لا مبرر لها..
الأسوأ.. أن نقف أمام أسئلة صعبة وفي مركزها لماذا؟ لماذا يسمح الله بموت كهذا؟ ونحار لأننا لا نجد الاجابة أو نعجز عن الوصول اليها..

الجيد.. السيء.. الأسوأ..
الجيد.. أن تكشف عما يعتمل في صدرك من أفكار خبيثة وسوداء..
السيء.. أن تغلف تلك الأفكار بغطاء ديني زورا وبهتانا مستغلا مركزك..
الأسوأ.. أن تشمت بضحايا عملية ارهابية أو عملية قدرية وتتمنى أن ترقص على جثثهم..
        
        الجيد.. السيء.. الأسوأ..
الجيد.. أن يحتفل الناس بمناسباتهم السعيدة وخاصة بأعراس أبنائهم وأحبائهم..
السيء.. أن نحول حفلات الأعراس الى مهرجان لاطلاق الرصاص وكأننا في جبهة حرب، غير آبهين بحياة الناس وسلامتهم بتعريضهم للخطر الجدي..
الأسوأ.. أن يسكت الحاضرون عن تهديد سلامتهم وحياتهم ويواصلون الاحتفال وكأن شيئا لم يكن.. إلى أن تقع المأساة..

الجيد.. السيء.. الأسوأ..
الجيد.. أن نتصدى لمقترح القانون العنصري الجديد الذي يمس بمكانة اللغة العربية ويشرعن يهودية الدولة..
السيء.. أن نطلق شعارات الاستنكار والردود الغاضبة دون تقديم البديل أو وضع استراتيجية واضحة.. 
الأسوأ.. أن نهين لغتنا العربية بأعمالنا وممارساتنا، وأن نتجاهل لغتنا في اليافطات المنتشرة في بلداتنا العربية حيث تختفي اللغة العربية أمام انتشار اللغة العبرية، وفي تبادل رسائلنا في سلطاتنا المحلية العربية، وأن نخلط ونرطن بالعبرية خلال حديثنا مع بعضنا البعض، ونستخف بلغتنا لضعف فينا..