مديرات ومديرو المدارس في شفاعمرو المحترمين

 

تحية عطرة

 

استنباطاً من الواقع وانعكاساً لما تخفيه الصدور والقلوب ورغبة في عدم مواجهة الواقع المرير وابتعاداً عن الحق وعملاً بمواصفات الأنانية المطلقة مبتعدين عن المهنية الحقة متجهين الى عدم الاستقرار والاطمئنان هكذا اصبح يعيش الإنسان في أسوء ما يكون من زمان حيث تجد

 أن للمرء على الأقل وجهين .

 

من حيث إن الخطأ اصبح مشروعاً والصحيح بحاجة لبرهان والمرء يتحدث أمام رفيقه باطمئنان لكن لا ندري كيف يكون الحديث بعد أن يفترق الاثنان .

هنالك حديث شريف للنبي محمد صلعم يقول : رحم الله امرءٍ عرف مقدار نفسه فوقف عند حده ايماناً مني بحرية الفكر والقول والعمل لذا فإنني أشعر لزاماً على نفسي توجيه رسالة صادقة يكتنفها الفكر الراقي ويتوجها العمل الصادق الأمين فتغرد لها المهنية وتتمتع بها الإنسانية فنقول نحن شعب يرغب في الارتقاء عن طريق البقاء وليس في البقاء بهدف البقاء .

 

كي يتم الارتقاء عن طريق البقاء اسمحوا لي أن اخط كلمات جاءت خلاصة تفكير عميق وواسع معبرة هادفة واضعة الأمور في نصابها اذا ما رغب المرء بممارستها .

 

كوننا جميعاً نؤمن بأن جهاز التربية والتعليم بكل جوانبه هو الذي يخلق وينتج ويصدر خريجين ليكونوا أعضاءاً فعّالين في مجتمع سليم – لذا ومن أجل تحقيق هذا الهدف السامي وكون الإدارات المدرسية وأعضاء الهيئات التدريسية هم القيادة التربوية التعليمية الفكرية في المجتمع عملاً وتقديراً لما ورد أعلاه بودي أن أضع بين ايدكم بعض الحقائق آملاً أن تساهم هذه الكلمات المتواضعة في إضافة القليل على قاموسكم العلمي الفكري الثقافي التربوي الغني بالعلم والمعرفة والإدراك والسلوك والأخلاق .

1

* إذا أردت ان تكون مرفوع الرأس ، فاجعل من بيئتك القريبة دفيئة بالفكر والعلم والمعرفة لتنمي منتصبي القامة ومرفوعي الهامة بعزة وكرامة .

* إذا أردت أن تكون محترماً ومحبوباً ومقبولاً فأجعل من نفسك مُحترماً للآخرين ومحباً ومتقبلاً لهم .

* إذا أردت أن ترتفع فأجعل من تواضعك الأصل رافعة تسمو بك الى المجد واجعل من مهنيتك رصيداً لا يشك فيه ولا يساوم عليه .

*إذا أردت أن تتقدم فامتطٍ صهوة اجتهادك علمياً ، فكرياً ولاتجعل من نفسك أبداً مطيه يعتليها فرسان مشبوهون خائبون بائسون .

* إذ أردت لطلابك أن يحافظوا على عروبتهم – فاحفظ أنت أولاً عربيتك – سليمة ، جميلة حافظ عليها والتزم باستعمالها وسيلة تواصل مع طلابك – نطقاً وكتابةً كمعْلم بارز جداً من معالم انتمائهم القومي والفكري .

* إذا أردت أن تكون معلماً ناجحاً فاحرص على بقائك متعلماً ،منفتحاً، فاهماً ومتفهماً .

 *حاول أن تضع الحد في مارسك ولا تجعل من ممارساتك حداً يفصلك ويبعدك عن الآخرين فلا حاجة لتفعيل جهاز الدفاع بقدر ما هي الحاجة بإيجاد الحلول الصحيحة الصادقة.

 *اعمل ما تؤمن به وآمن بما تعمله فتصبح نموذجاً للعصامية وأعمالك تشهد لك وعليك في كل زمان ومكان وسياق .

* كن قوياً حتى في حالات الضعف ولا تنتظر العطف من أحد، كن رمزاً لطلابك صعب المنال إلآ أنه جائز .

* حاول أن تكون لطيفاً ، ودوداً الى ومع طلابك لتغرس في نفوسهم روح المحبة والمودة حيث إن الكراهية لا تمحوها الا المحبة .

 *اياكم والفساد والنفاق والرياء فهذه الموبقات تنزع الولايه وتحبط ثقة الإنسان بنفسه فيعيش دون كيان واستقرار حيث لا يشعر بالمتعة ولا بالألم شبح على شكل انسان .

* لعلمكم فأن الخط المستقيم هو أقصر طريق للوصول للهدف – وهذا يعني الصدق الأمانه – الاستقامة ، فاتبعوهم لتحققوا ذاتكم وتشعرون بالاطمئنان والأمان والاستقرار.

2

 * هكذا كنت ولا زلت وسأبقى أخاطب نفسي دائماً لقد حاولت ولا زلت أحاول وسأواصل محاولاتي كي أعمل على هديّ هذه المثل والمبادئ ، لكم اتمنى أن يكون النجاح حليفي والتوفيق قريني علماً بأنني حاولت مخلصاً والله ولي التوفيق .

 

والى غدٍ مشرق عزيز بالعلم والمعرفة

تكون به إدارات المدارس ومعلميها ومعلماتها

رسل الله الى طلابهم لنشر رسالتهم المقدسة

على أتم وجه وبمنتهى الإخلاص وبقمة المهنية

مع أطيب التمنيات و أعطر التحيات

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

3