من منطلق أن نجاح أي تعليم مدرسي يرتبط مع البيئة التعليمية التي يجب ان تكون مشوقة وجذابة تحفز الطلبة على التعلم وتشعرهم بالراحة كما أن البيئة المدرسية ذات الفضاءات الواسعة والأركان المتعددة تنمي لدى الطلبة مفهوم التعاون والمسؤولية قرّر الطاقم الريادي في مدرسة البصلية العمل على مبادرتين تعليميتين تربويتين خارج نطاق الصف: "دكان البصلية" الذي أقيم في غرفة في الطابق الثاني وهو بيئة تعليميّة جذابة للطلاب تدمج بين التعلم واللعب وتخدم جميع الطبقات من الصف الأول وحتى السّادس في اللغات الثلاث والرّياضيّات و"دفيئة البصلية" وهي مقامة في الساحة الخلفية للمدرسة وهي بيئة تعليميّة لعالم الزراعة والطبيعة وتخدم جميع الطبقات من الصف الأول وحتى السّادس في اللغات الثلاث والرّياضيّات العلوم والموسيقى من أجل رفع الدافعية لتعلم ذي معنى شيق ومنوّع.

جرى تتويج المشروع في يوم القمّة الموافق الأربعاء 19.5.2019 تخلل اليوم تجمّع وترحيب بالضّيوف الكرام على يد مديرة المدرسة الفاضلة ياسمين خضر بعدها قام الطاقم الريادي بعرض المبادرتين ومن ثم جولة للضيوف في البيئتين التعليميّتين: الدكان والدفيئة، وتلخيص في نهاية اليوم 
جدير بالذكر ان المشروع حاز على اهتمام الحضور، كونه مشروعا متجددا، فكرته خلّاقة ومواكب لعصرنا الحالي.

مصدر الخبر /مدرسة البصليّة شفا عمرو