كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت، تفاصيل عملية ”وهمية“ لإجلاء مصابين من الجيش الإسرائيلي خلال استهداف حزب الله اللبناني لمدرعة إسرائيلية بصاروخ مضاد للدروع على الحدود الشمالية لإسرائيل.

وقالت الصحيفة، إنه ”في أعقاب إطلاق الصواريخ من قبل مقاتلي حزب الله، فقد تم تنفيذ عملية وهمية لإجلاء جرحى من جيش الاحتلال لمستشفى رامبام“، مشيرةً إلى أن ذلك كان تمرينًا مخططًا له وحربًا نفسية.

وأضافت الصحيفة: ”تم طلاء الجنود بالدماء ونقلهم من المروحية في نقالة في مرآة دراماتيكية مخصصة للحروب والعمليات العسكرية“، مشيرةً إلى أن حزب الله راقب عملية الإجلاء وادعى أن هناك أربع ضحايا.

وأكملت الصحيفة: ”هبطت طائرة هليكوبتر بالقرب من الحدود الشمالية، ورفعت جنديين في ظروف غير واضحة، وتم نقلهما إلى مستشفى رامبام ، حيث كانت طواقم الطوارئ تنتظر هبوط الطائرة المروحية وهو مشهد مألوف عن الإصابات الجسيمة في الحروب والعمليات العسكرية في لبنان“.

يذكر أن حزب الله، أعلن عن استهدافه لآلية عسكرية إسرائيلية على الحدود مع لبنان وتحقيق إصابات في صفوف جنود الجيش الإسرائيلي، الأمر الذي نفاه الجيش الإسرائيلي رسميًا، مؤكدًا أنه لم يتعرض أي من جنوده للأذى.

وكان حزب الله استهدف آلية إسرائيلية بصاروخ مضاد للدروع، فيما رد الجيش الإسرائيلي على الاستهداف بقصف أهداف لبنانية بمئة قذيفة، إلى جانب قصف بالطيران الحربي لأهداف متفرقة، بحسب بيان الجيش الإسرائيلي.