قرر وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، الخميس، فتح معبر نهر الأردن الحدودي (جسر الشيخ حسين)، بدءًا من يوم الثلاثاء 10 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، فيما أوعز للمسؤولين في وزارتي الداخلية والخارجية، للتنسيق مع الجانب المصري لفحص إمكانية فتح معبر طابا.

وجاء قرار درعي على الرغم من تصنيف الأردن كبلد حمراء، بناء على المعايير التي حددتها وزارة الصحة الإسرائيلية، ما يعني وجوب دخول العائدين من الأردن إلى الحجر الصحي الإلزامي لمدة 14 يوما.

ولفت بيان صدر عن الداخلية الإسرائيلية، إلى أن درعي اتخذ قراره في أعقاب اجتماعه مع المسؤولين المهنيين في السلطات المعنية، لفحص إمكانية فتح الحدود البرية مع الأردن ومصر لمغادرة المواطنين الإسرائيليين.

وذكر البيان أن الاجتماع عقد بمشاركة مسؤولين في سلطة السكان والهجرة ووزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي ووزارة الأمن الداخلي وجهاز الشرطة ووزارة المواصلات ووزارة الصحة وقيادة الجبهة الداخلية التابعة للجيش الإسرائيلي.

وتركز المباحثات حول فتح المعاير خلال الاجتماع، بحسب البيان، على المستويين الأمني والصحي في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبخصوص معبر طابا، ذكر البيان أن الدرعي أوعز للمسؤولين في مجلس الأمن القومي وزارتي الصحة والمواصلات بالتنسيق مع الجانب المصري في كافة الأمور اللوجستية المتعلقة بفتح معبر طابا الحدودي.

وأشار البيان إلى أن درعي سيعقد اجتماعا مماثلا خلال الأسبوعين المقبلين، لبحث التطورات، واتخاذ قرارات بشأن فتح معبر طابا؛ علما بأن مصر مدرجة كذلك على القائمة الإسرائيلية للبلدان الحمراء.