الوزير قرا قال إن زعماء المنطقة ينظرون إلى نتنياهو على أنه زعيم عظيم ويريدون العمل معه، والوزيرة ريغيف شكرت نتنياهو على خطابه في الأمم المتحدة دون انقطاع، فكانت النتيجة إرباك نتنياهو وإحراجه

تبارى الوزيران الإسرائيليان، أيوب قرا ميري ريغيف، المرافقان لرئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، على إلقاء خطاب المديح الأقوى للزعيم الإسرائيلي خلال احتفال للوفد الإسرائيلي في نيويورك، يوم الجمعة، فكانت النتيجة إحراج نتنياهو أمام الحضور وإرباكه.

في حين راح قرا يشيد بزعامة نتنياهو في المنطقة قائلا إن “زعماء الشرق الأوسط ينظرون إلى نتنياهو على أنه زعيم عظيم”، كادت ميري ريغيف تنسى نفسها وهي تكيل كلمات الإطراء على نتنياهو بعد الخطاب في الجمعية العامة للأمم المتحدة، فقالت أكثر من مرة لنتنياهو “جلبت الفخر لنا ولشعبك. أنت زعيم عظيم”.

وكان رد نتنياهو على هذا المديح المبالغ به الصمت بداية، وبدا على وجهه الارتباك وعدم الارتياح لها، وقال باقتضاب للوزير قرا “لا أدري عن أي زعماء تتحدث”.

وادعى الوزير قرا أنه حضر لقاءات سرية لنتنياهو مع زعماء من المنطقة، وكان الانطباع أن زعماء المنطقة مقتنعون أن نتنياهو جزء من بناء الشرق الأوسط ويريدون العمل معه. “زعماء من الشرق الأوسط يشعرون أنه لا يمكن التقدم من دونه (أي نتنياهو)” قال قرا وفاجأ الحضور وخاصة رئيس الحكومة.

ونفى مقربون من رئيس الحكومة لمندوبي الصحافة الإسرائيلية الذين استفسروا عن اللقاءات التي تحدث عنها قرا مع زعماء من الشرق الأوسط مشاركة الوزير قرا في لقاءات سرية إلى جانب نتنياهو، وقالوا إن نتنياهو قرر ضم قرا وريغيف إلى الوفد إلى نيويورك كبادرة حسن نية من جانبه، لكنه شعر أن مديحهما خلال الحفل مبالغ به ومهين.

ووصف معلقون إسرائيليون على توتير كلام الثناء الذي أطراه قرا وريغيف على نتنياهو بأنه “تملق مخجل يقلل من شأن نتنياهو بدلا من أن يفيده”.