في رده على استجواب للنائب مسعود غنايم (رئيس الكتلة المشتركة, الحركة الإسلامية) حول نسب البطالة العالية التي يعاني منها المجتمع العربي بحسب تقرير نشره مركز أدفا, قال نائب وزير المالية أن الحكومة تعمل على تقليص الفجوات الكبيرة في نسب البطالة بين البلدات العربية والبلدات اليهودية ومن أجل ذلك أصدرت قرار رقم 922 والذي يشمل خطة شاملة من أجل تطوير اقتصاد المجتمعات الاقلية في السنوات 2016-2020. 

وقال نائب وزير المالية أن هذه الخطة هي شاملة وتضم ميزانيات لتطوير وسائل النقل العامة, زيادة وتوسع مراكز الرعاية, التعليم, الصناعة والتجارة وغيرها. كذلك يشمل القرار ميزانيات خاصة للبلديات والمجالس المحلية لزيادة وتطوير الموارد البشرية العاملة في البلديات, تطوير ودعم مصادر الدخل والأعمال الخاصة, زيادة المنح, تطوير المؤسسات العامة, وايضا مجال التخطيط والبناء. 
وأضاف نائب وزير المالية أنه في السنة الاولى للخطة 2016, تم تحويل اكثر من 2.2 مليارد شاقل, من بينهم 880 مليون شاقل تم تحويلهم مباشرة للسطات المحلية لدعم الخطة الخماسية والمشاريع التطويرية. 
وكان النائب مسعود غنايم قد سأل في استجوابه عن الخطط والمشاريع التي تنوي وزارة المالية القيام بها من أجل تقليص هذه الفجوات ومن أجل اقتلاع مشاكل الفقر والبطالة التي يعاني منها العرب بشكل خاص في الدولة.