شهدت مدينة تل أبيب، الأربعاء، حادثة غربية، إذ وجد إسرائيلي كرتونة مليئة بالمال مرمية على الرصيف. فكيف تصرف بعد أن تأكد أنها أموالا حقيقة بالفعل؟

لم يتردد. فقد نظر من حوله، وشاهد مصرفا بنكيا، فأدرك أن هذه الأموال تابعة له. لهذا دخل إلى البنك ومعه صندوق الأموال وأخبر الموظفين عنه. تبين من فحص سريع أنه قبل وقت قصير من الحادثة وصلت إلى المكان سيارة لشركة نقل الأموال “برينكس” كان فيها صندوق أموال معد للبنك. يجري الحديث عن عملية يقوم بها موظفو إرساليات، وتتم تحت رقابة مشددة، تضمن حمل مسدسات ملقمة.

واتضح أنه لسبب ما نسي المسؤولون عن إرسالية الأموال الصندوق على الرصيف ولم يدخلوه إلى البنك. لقد اتصل موظفو البنك المدهشون بشركة “برينكس” فورا.

جاء على لسان شركة “برينكس: “تعمل الشركة وفق معايير عالية عند نقل الإرساليات، وتوفر حراسة مشددة. يجري الحديث عن حالة استثنائية تمت معالجتها سريعا ولم يحدث ضرر. سوف نستخلص العبر ونعالج القضية بشدة. تحظى إرساليات شركتنا بحراسة تامة، ونعمل لكي لا يلحق ضرر بالزبائن أبدا”