قال أجيت باي، الذي عيّن في نهاية فبراير على رأس الهيئة الاتحادية للاتصالات "إن سحب هذا المقترح نهائيًا سيكون نصرًا للأميركيين عبر البلاد، الذين هم مثلي يحبذون الهدوء على ارتفاع 30 ألف قدم". ومنعت الولايات المتحدة منذ 1991 الاتصالات الهاتفية أثناء الطيران، خشية تداخل الاتصالات بين الطيارين والمراقبين الجويين. لكن في 2013 تبنت الهيئة الاتحادية للاتصالات مقترحًا للسماح لشركات الطيران باعتماد شبكات هاتفية جوالة لتمكين المسافرين من إرسال رسائل نصية قصيرة وأيضًا إجراء اتصالات. وقال باي إن المقترح، الذي كان لاقى معارضة نواب وطيارين، وضع وفق "تصميم سيئ"، مشيرًا إلى أنه أصدر مذكرة "للتخلي" عنه نهائيًا. وقبول المذكرة شبه محسوم. أضاف "لا أعتقد أن المضي في هذا المشروع يصبّ في المصلحة العامة"، مؤكدًا أنه يؤيد موقف الطيارين والمضيفين.