قال بنيامين نتنياهو رئيس حكومة تسيير الأعمال والمكلف بتشكيل الحكمة الإسرائيلية الجديدة، مساء الأربعاء، إن الاتفاق النووي المطروح على الطاولة مجددًا غير ملزم لإسرائيل.

ووجه نتنياهو بالأساس رسالته خلال كلمة لإحياء ذكرى قتلى المحرقة، إلى الرئيس الأميركي جو بايدن، معتبرًا أن هذا الاتفاق سيمهد الطريق لإيران الحصول على أسلحة نووية، ولذلك لا يمكن أن تلتزم إسرائيل به.

وقال "التاريخ علمنا أن مثل هذه الاتفاقيات مع الأنظمة المتطرفة، لا تساوي سوى فص ثوم".

وفي سياق خطابه، هاجم نتنياهو المحكمة الجنائية الدولية بعد قرارها بفتح تحقيق ضد إسرائيل لارتكابها جرائم حرب بحق الفلسطينيين.

وقال نتنياهو: "تسعى المحكمة إلى استجواب إسرائيل بشأن الادعاء الوهمي بأن قادتنا وجنودنا ارتكبوا جرائم حرب أثناء محاربة العصابات الإرهابية الوحشية التي ترتكب جرائم حرب يومية، جنود الجيش الإسرائيلي يقاتلون مبعوثي إيران وهم في يقابلون ذلك بإدانتنا، يا لها من سخافة، يا له من نفاق".

وادعى نتنياهو أن المحكمة تعمل وفق قانون أقر لمحاكمة مجرمي الحرب النازيين، ولكنها أصبحت تعمل معكوسًا وتحمي من يدوس على حقوق الإنسان، مشددًا على أن إسرائيل ستعمل بكل قوة للدفاع عن نفسها وعن جنودها ومواطنيها، أمام كل أعدائها. كما وصفهم.

وعن العلاقات مع الدول العربية، قال نتنياهو إن هناك تغييراً كبيراً في العالم العربي حتى على مستوى المحرقة، مشيرًا إلى أن دبي احتضنت حدثًا مهمًا لإحياء ذكرى المحرقة.

وأضاف: "هذه علامات على تغيير مرحب به في العلاقات بين العرب واليهود خارج إسرائيل".