وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تحويل مبلغ 40 مليون شيكل ( 11 مليون دولار) إلى السلطات المحلية في مدينة القدس.

وذكر موقع “والا” العبري، أن نتنياهو وافق على تقديم المبلغ، بعد لقائه كبار حاخامات اليهود أمس، في خطوة لكسب ثقة ودعم اليهود المتدينين له.

ووفقًا للاقتراح الذي تم توزيعه على الوزراء من قبل وزير الخزانة الإسرائيلي تزاهي برافرمان، سيتم تخصيص المبلغ كمنحة أمنية بقيمة 34 مليون شيكل لمرة واحدة توزعها وزارة الداخلية وفقًا للمعايير التي وضعتها الوزارة، كما سيتم تحويل 5 ملايين شيكل لتعزيز محطات الإسعافات الأولية في القدس .

وكان نتنياهو قد طلب من حاخامات “الصهيونية الدينية” خلال اجتماعه بهم أمس ، دعمه في وجه من وصفهم بالأعداء الذين يريدون إسقاط حكمه، بحسب تعبيره.

وقال نتنياهو في كلمة أمام الحاخامات: “أتوقع منكم كحاخامات ومن قادة المجتمع اليميني منحي غطاء”، موضحًا أن هناك من يريد إسقاطه من السلطة بشكل غير شرعي.

وأضاف أنه لا يخاف من المحاكمة بل من وسائل الإعلام والسياسيين الذين يحاولون الإطاحة به، مكملًا: “هناك جهد سياسي هنا من خلال المظاهرات وغيرها من الأمور للإطاحة بالحكومة الوطنية التي أترأسها، لذلك فإن حضوركم مهم جدًا، وأريد أن أعرب عن تقديري”.

يذكر أن تحقيقات تجريها الشرطة الإسرائيلية، بشأن شبهات فساد تدور حول نتنياهو، قد قاربت على الانتهاء.

وألمح نتنياهو إلى أن الشرطة قد توصي المدعي العام بتوجيه اتهام رسمي إليه، بعد خضوعه للاستجواب 7 مرات في تحقيقات حول قضيتي فساد.

وفي واحدة من القضيتين، يشتبه بأن نتنياهو تلقى بطريقة غير شرعية هدايا من شخصيات ثرية جدًا، بينها الملياردير الأسترالي جيمس باكر، ومنتج في هوليوود يدعى أرنون ميلتشان، وقدرت وسائل الإعلام القيمة الإجمالية لهذه الهدايا بعشرات آلاف الدولارات.

ويجري تحقيق آخر لتحديد ما إذا كان نتنياهو حاول إبرام اتفاق سري مع مالك صحيفة “يديعوت أحرونوت” لتأمين تغطية مؤيدة له من قبل الصحيفة الواسعة الانتشار.