هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليسار الإسرائيلي والإعلام، بممارسة ضغوط غير إنسانية، حسب وصفه، على المستشار القانوني للحكومة، أفيحاي مندلبليت، بهدف تقديم لائحة اتهام ضده في ملفات التحقيق المتعلقة بنتنياهو قبل إجراء الانتخابات في شهر أبريل/ نيسان القريب.

وقال نتنياهو إن جهات إعلامية وسياسية كثفت ضغوطها في الأيام الأخيرة على مندلبليت لكي يعجّل نشر الاستنتاجات في الملفات الخاصة به ويقدم لائحة اتهام ضده، ويؤثر بذلك على رأي الناخبين الإسرائيليين.
ووصف نتنياهو هذه الضغوط بمحاولة سافرة للتدخل في الآلية الديموقراطية والفوز عليه بطرق غير ديموقراطية.

وقال نتنياهو إن اليسار والإعلام يحاولان الفوز بالانتخابات القريبة عبر عزله من المعركة السياسية، وأضاف في فيديو بثه مساءً أن استدعائه لاستجواب قبل الانتخابات خطوة غير نزيهة لأن الإجراء لن ينتهي قبل عقد الانتخابات، لكن تأثيره سيكون كبيرا.

ووصف رئيس الحكومة الذي عاد من البرازيل أمس الخميس، حيث شارك في احتفال تنصيب الرئيس الجديد هناك، أن اليسار الإسرائيلي مثل فريق كرة قدم يعرف أنه سيخسر اللعبة ضد اليمين لذلك يبذل جهودا من أجل الضغط على الحكم من أجل “إخراج ميسي من اللعبة”.

وأثارت هذه التصريحات انتقادات شديدة من المعارضة الإسرائيلية، التي اتهمت نتنياهو بأنه يحاول استغلال منصبه ونفوذه من أجل ترهيب المستشار القضائي وتحريض الشعب ضد سلطات القانون في إسرائيل.