على الرغم من إعلان المتحدثة بإسم البنتاغون، جيسيكا ماكنولتي مساء أمس الثلاثاء أن وزارة الدفاع الأميركية أن القوات الأميركية لم تشارك في الحادث الذي طال سفينة سافيز الإيرانية، إلا أن مسؤولا أميركيا كشف جديداً.

فقد أشار المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لصحيفة "نيويرك تايمز" اليوم الأربعاء أن إسرائيل أبلغت واشنطن أن قواتها هاجمتال سفينة في البحر الأحمر انتقاما لهجمات ايرانية سابقة على سفن اسرائيلية.

كما أضاف أنه من المتوقع أن يكون الاسرائيليون قد أخروا الهجوم على السفينة الايرانية بهدف اعطاء الوقت لحاملة الطائرات الأميركية دوايت أيزنهاور للابتعاد من المنطقة، مشيراً إلى أن أيزنهاور كانت على بعد حوالي 200 ميل عندما أصيبت السفينة في عرض البحر.
نتنياهو و"السلوك الإيراني"
وفي حين امتنع المسؤولون الإسرائيليون عن التعليق حول الهجوم على سافيز، ذكر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بسلوك إيران العدائي في المنطقة، مؤكدا أنه لن يتهاون في ردعه.
سلسلة هجمات
يذكر أن هذا الهجوم هو الأحدث ضمن سلسلة هجمات تحدثت عنها تقارير سابقة، حول استهداف سفن شحن إسرائيلية وإيرانية منذ أواخر فبراير الماضي، تبادل فيها العدوان اتهام بعضهما البعض بالمسؤولية.

وبدأت هذه الوقائع بعد تولي الرئيس الأمريكي جو بايدن منصبه في يناير ، متعهدا بالعودة إلى الانضمام للاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية الكبرى الموقع في 2015، والذي انسحب منه سلفه دونالد ترمب، في حالة عودة طهران للالتزام التام بالاتفاق.