أعلن مركز الحكم المحلي الإسرائيلي، مساء الإثنين، عن وضع مخطط لعودة طلاب جميع المراحل التعليمية إلى مقاعد الدراسة في جميع المناطق الموزعة بحسب مخطط "شارة ضوئية" (رمزور)، بما في ذلك المناطق الحمراء، بدءا من الأول من آذار/ مارس المقبل.

ويعرض مخطط مركز الحكم المحلي على الحكومة الإسرائيلية، وسيتعين على الوزراء الأعضاء في المجلس المزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، التصويت للمصادقة على المخطط خلال جلسة تعقد في الأيام المقبلة، خلال الأسبوع الجاري.

وأوضح رئيس مركز الحكم المحلي، حاييم بيبس أنه "نجري نقاشات في هذا الشأن ولا توجد اتفاقيات بعد". وشدد بيبس على أن "جهاز التعليم هو أولوية قصوى لأجهزة الحكم المحلي وهناك شيء واحد مؤكد: نحن نعرف كيفية إعادة النظام إلى الروتين في ظل كورونا. بمجرد أن تضع الحكومة الخطوط العريضة، فإننا نعمل بموجب القانون فقط".

ونفى وزير الصحة الإسرائيلي، يولي إدليشتاين، أن يكون قد وافق على مخطط لفتح جهاز التعليم، وقال في تصريحات نقلتها القناة 12 الإسرائيلية أن "الشائعات حول الموافقة المزعومة على التقدم باتجاه المرحلة التالية في فتح جهاز التعليم للصف من السابع حتى العاشر، غير صحيحة".

وأضاف، في بيان صدر عن مكتبه، أن "وزارة الصحة والوزير إدلشتاين يؤكدان على أنه يجب الامتناع عن الخطأ بالتقدم باتجاه الخطوة التالية في فتح الاقتصاد وجهاز التعليم قبل مرور أسبوعين على المرحلة السابقة (للتسهيلات)، وذلك من أجل دراسة تداعيات فتح أجزاء كبيرة من جهاز التعليم والأنشطة الاقتصادية من حيث تسجيل الإصابات".

ووفقا للقناة 12 الإسرائيلية فإن المخطط الذي وضعه مركز الحكم المحلي يتضمن عودة طلاب جميع المراحل التعليمية في البلدات الخضراء والصفراء والبرتقالية الفاتحة (نسبة المتعافين والمتطعمين للمرحلة العمرية 50 عاما فما فوق تصل إلى 70%، ومؤشر 7 على لائحة رمزور).

وفي البلدات البرتقالية القاتمة والحمراء، يعود الطلاب الذين ينتمون لـ"العائلات الخضراء" (طلاب تلقى والديهما التطعيم)، على أن تمتنع وزارة التعليم عن إلزام الهيئة التدريسية بتلقي التطيعم ضد فيروس كورونا المستجد.

قيود المساخر المتوقعة: منع تجوال ليلي

وتعتزم الحكومة الإسرائيلية، فرض قيود جديدة للحد من انتشار فيروس كورونا خلال عيد المساخر اليهودي تشمل منعا ليليا للتجول في ساعات المساء، بدءا من يوم الخميس المقبل، على أن تستمر منذ الساعة الثامنة مساء حتى الخامسة فجرا.

ووفقا للمخطط الذي أعدته وزارة الصحة الإسرائيلية وتعتزم عرضه على الحكومة، يوم غد، الثلاثاء، تدخل القيود حيّز التنفيذ بدءا من يوم مساء يوم الخميس وتستمر حتى الأحد 28 شباط/ فبراير الجاري (يشمل الإغلاق الليلي منذ مساء الأحد حتى فجر الإثنين).

كما تشمل القيود المتوقعة، تقييد حركة المواطنين لمسافة 1000 متر من محيط أماكن السكن، مع توصية المواطنين باقتناء حاجاتهم الضرورية، بالإضافة إلى تقليص حجم عمل المواصلات العامة.

وفي وقت سابق اليوم، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في جلسة للحكومة، إنه طلب من وزارة الصحة ومجلس الأمن القومي إعداد مخطط للقيود المفروضة على عيد المساخر، من أجل منع انتشار جائحة كورونا.

وأشارت القناة 12 إلى أن الخلافات بين الجهات الحكومية المعنية تتمحول حول المناطق التي قد تشملها القيود، حيث تطالب وزارة الصحة بفرض القيود في جميع أنحاء البلاد وتأجيل عودة المدارس، في حين يطالب المسؤولون في "كاحول لافان" بفرض القيود في المناطق الحمراء فقط، والمصادقة على تسهيلات في جهاز التعليم مع انتهاء العيد، في الأول من آذار/ مارس المقبل.