تمكّن طاقم الاطباء في المركز الطبي للجليل في نهاريا من انقاذ طفل يبلغ من العمر سنتين بعد ان وصل بحالة حرجة الى قسم الطوارئ هذا الأسبوع بسبب صعوبة في التنفس بعد ابتلاعه جسم غريب.

وكان الدكتور امير كوفرمان مناوبا في قسم طوارئ الأطفال في اللحظة التي وصل الطفل مع والديه فقال: "كانت حالة الطفل صعبة جدا حيث أنه كان يستصعب التنفس، فقدمنا له العلاج الأولي فور وصوله مع أهله اللذان قالا للطاقم بأنه قد ابتلع جسما غريبا، ومن ثم تم تحويله لغرفة العمليات بمشاركة طاقم قسم أنف، أذن، حنجرة خاصة بأن الطفل بدأ بالتقيؤ دما، وفي غرفة العمليات تم تخدير الطفل تدريجيا لكي يتمكنوا من معالجة الطفل بشكل صحيح ودقيق."

وفي هذا السياق قال الدكتور معيان جروبر، أخصائي أنف، أذن ، حنجرة للأطفال: "لقد كان الطفل في حالة حرجة وعلى وشك فقدانه بسبب انسداد مجرى التنفس، وقد كانت عملية اخراج الجسم الغريب مركبة بسبب وجود ما قد ابتلعه في مكان حرج في حلق الطفل وبمساحة واسعة تمنع دخول الهواء، وبعد اجراء العملية بمساعدة التنفس الاصطناعي بدأت حالة المريض بالتحسن أكثر حيث تم نقله لغرفة تحت المراقبة في العناية المركزة للأطفال. 

من الجدير ذكره بأن نفس الحالة قد وصلت المركز قبل حوالي الأسبوع، حيث أيضا كان طفل بحالة حرجة جدا بعد ابتلاعه غطاء قارورة عطر الأمر الذي سبب اختناقه ووشك فقدانه قبل علاجه واجراء عمليات انعاش للمريض. لهذا قد شدّد الدكتور كوفرمان تحذيره للأهالي وقال: "ها قد بدأت العطلة الصيفية وكثرت فعاليات الترفيه والتواجد كثير خارج المنزل، ومع بداية كل عطلة يجب الانتباه للمخاطر التي من الممكن أن تحدث لنا أو لأطفالنا، فيجب على الأهالي التواجد دائما بقرب أطفالهم ومراقبتهم والاطمئنان عليهم طوال الوقت خاصة خلال لعبهم بألعاب قد يبتلعونها، كل تصرف واعي وصحيح يساعد على تفادي الوقوع في الخطر والحالات الخطرة التي رأينا مثلها خلال الأسبوعين المنصرمين او الموت.