قال كبير مستشار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وصهره، جاريد كوشنر، إن السلطات في السعودية والبحرين، وافقت على فتح أجواءها أمام جميع الرحلات الجوية الإسرائيلية باتجاه الشرق، وذلك في إحاطة صحافية قدمها في وقت متأخر مساء الأربعاء.

كما اعتبر كوشنر عدم إدانة الجامعة العربية لاتفاق التحالف الإماراتي - الإسرائيلي "دليلا على تحول مهم في الشرق الأوسط"، وذلك تعليقا على إسقاط "المحور الإماراتي" في جامعة الدول العربية، إصدار مشروع قرار فلسطيني رافض للاتفاق الثلاثي الأميركي - الإسرائيلي - الإماراتي، في اجتماع وزراء الخارجية العرب، الأربعاء.

وذكر كوشنر أن "كل رحلة إسرائيلية تتجه شرقا تطلب فتح المجال الجوي السعودي أو البحريني، ستحصل على الموافقة"، وذلك في نفي للتقارير التي أشارت إلى أن الموافقة السعودية جاءت حصرا أمام الطائرات الإسرائيلية المتجهة إلى الإمارات أو العائدة منها.

جاءت تصريحات كوشنر في إحاطة قدمها للصحافيين في البيت الأبيض، في إطار الترويج لمراسم حفل التوقيع المقرر في البيت الأبيض الأسبوع المقبل، على اتفاق التحالف الإسرائيلي - الإماراتي؛ هاجم خلالها القيادة الفلسطينية، معتبرا أن العديد من الدول غير مستعدة لتعطيل تقدمها بسبب الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.

وأشار كوشنر إلى وجود ما اعتبره "تحولا مهما في سياسة دول الشرق الأوسط تجاه إسرائيل"؛ وقال إن "عددا كبيرا من الناس في المنطقة يفقدون صبرهم ويضيقون ذرعا بالقيادة الفلسطينية".

وفي ما يتعلق باحتمال عقد صفقة تبيع بموجبها طائرات من F35 للإمارات بموجب اتفاقية التطبيع، أكد كوشنر أن القضية قيد المناقشة، وقال: "سنهتم بالحفاظ على التفوق النوعي العسكري الإسرائيلي - وسنتأكد من حدوث ذلك ضمن أي إجراء (قد نتخذه). لكن يجب أن نفهم أن الإمارات تخشى إيران أيضًا، وهناك فوائد لتعزيز قوتها العسكرية".