فُتِح تابوت يحوي مومياء أحد كبار الكهنة في مصر القديمة على الهواء مباشرة خلال برنامج تلفزيوني، مدته ساعتان بثّ الأحد على قناة "ديسكفري" الأميركية.

ونقل برنامج "إكسبديشن آنوون: إيجبت لايف" (مهمة في المجهول: مصر بالبثّ الحيّ) مباشرة من موقع أثري في محيط المنيا في جنوب القاهرة.

ومنذ فترة وجيزة، اكتشف علماء آثار في الموقع سلسلة من الدهاليز تؤدي إلى غرف جنائزية، تضمّ 40 مومياء لنبلاء من مصر القديمة.

وبعد استكشاف المقابر الأخرى حيث عثروا على تماثيل وتمائم وأوان كانوبية مستخدمة لحفظ أعضاء الجسم، فضلاً عن مومياوات واحدة منها تحللت لتصبح هيكلا عظميا، توجّهوا زحفا إلى الغرفة التي تضمّ التابوت المنقوش بعناية.

وتطلّب الأمر الاستعانة بعدد من الرجال لفتحه. وتكلّل هذا المجهود الكبير بالنجاح، إذ عثر في الداخل على مومياء ملفوفة بكتان ناصع ومحاطة بمقتنيات ثمينة، من بينها ذهب.

وقال وزير الدولة المصري السابق لشؤون الآثار، زاهي حواس، الذي تولّى تقديم الحلقة مع المستكشف الأميركي، جوش غيتس، "إنه أمر لا يصدّق بالفعل!".

وكان ناطق باسم قناة "ديسكفري" أفاد في وقت سابق وكالة فرانس برس بأن هذا المشروع حضّر بالتنسيق مع وزارة الآثار المصرية.