بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي جاء فيه ما يلي: "ألقي القبض على سائق جديد في مدينة طمرة للاشتباه به في القيادة تحت تأثير الكحول - فحص لكمية الكحول الموجود في جسم، أظهر أن جسمه يحتوي على الكحول 31 مرة أكثر مما يسمح به القانون - 1534 ميكروغرام لكل لتر من الهواء الذي يتنفسه".

وأضاف البيان: "اثار سائق مركبة خصوصية ليلة أمس في مدينة طمرة شكوك افراد الشرطة، فبعد توقيفه للفحص كانت تفوح منه رائحة كحول قوية وزجاجة من الكحول مفتوحة ضبطت داخل المركبة التي قادها. على الفور أجري للسائق المشتبه - سائق جديد البالغ من العمر 29 عامًا من مدينة طمرة فحص لكمية الكحول في جسمه ليظهر كمية قياسية وصلت الى 1534 ميكروغرام للتر الواحد، أي 31 ضعف الكمية المسموح بها بموجب القانون. تم القاء القبض على السائق وإلغاء رخصة قيادته وإلغاء إستخدام ال سيارة إدارياً لمدة 30 يومًا. هذا تم تقديم لائحة اتهام وطلب تمديد توقيفه حتى نهاية الإجراءات القانونية ضده في محكمة السير في مدينة عكا".

واختتم البيان: "القيادة تحت تأثير الكحول، لهي مخالفة خطيرة للغاية وتشكل خطرًا حقيقياً وكبيراً على السائق والجمهور ، تشير العديد من الدراسات إلى انعدام السيطرة على المركبة في حال قياداها تحت تأثير الكحول هذا الى جانب، البطئ برد الفعل أثناء القيادة، واتخاذ قرارات في حالات الطوارئ يمكن أن تكون خاطئة او وكارثية، وبالتالي فإن ابعاد السائقين الثملين عن الطرقات بواسطة أنشطة حازمة وصارمة تؤدي الى تقلي حوادث الطرق المروعة والخطرة، وتقليل الوفيات والإصابات الصعبة" إلى هنا نصّ البيان.