شككت صحيفة يسرائيل هيوم العبرية المقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، في إمكانية نجاح الجهود التي بذلها جاريد كوشنر كبير مستشاري البيت الأبيض بشأن تطبيع العلاقات الإسرائيلية - السعودية.

وبحسب الصحيفة، فإن الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ما يزال يعارض أي خطوة لتحقيق انفراج سياسي مع إسرائيل.

وقالت إن من المشكوك فيه حاليًا، أن يُستكمل الاختراق التاريخي الحاصل مع الإمارات بآخر مع السعودية، قريبًا.

وأشارت إلى أن كوشنر طرح على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الدخول في حراك مماثل لما جرى مع الإمارات، وكذلك التحرك الذي جرى مع كوسوفو، مشيرةً إلى أن الخطوة حساسة للغاية بالنسبة للسعوديين ولا يقين أنها ستنجح.

ولفتت إلى وجود خلافات في الرأي داخل البيت الأبيض، حول ما إذا كان اتفاق السلام مع السعودية يفيد الإسرائيليين في هذا الوقت.

ويرى بعض كبار المسؤولين في البيت الأبيض أنه ينبغي الاستفادة من التوافق التاريخي وجلب الأطراف إلى الاعتراف المتبادل، فيما يرى آخرون أن الشعب السعودي ليس مستعدًا لقبول السلام مع إسرائيل، عكس الإمارات، ولذلك فإن الاتفاق في هذا الوقت لن يجلب السلام إلا على مستوى القيادة، كالذي أقامته إسرائيل مع الأردن ومصر.