تعتزم شركة يونايتد إيرلاينز الأميركية، البدء في تقديم اختبارات مجانية لفيروس كورونا لركابها.

وتأمل يونايتد في أن تقود هذه الخطوة إلى زيادة حركة المرور على الرحلات الجوية الفارغة عبر الأطلنطي، فضلاً عن محاولة إشعال التعاون الدولي لكسر القيود المفروضة على السفر.

وقال أيرون ماكميلان، المدير العام لسياسة العمليات في يونايتد عبر مؤتمر هاتفي للصحافيين "نعتقد اعتقادا راسخا أن الاختبار هو عنصر رئيسي في عمليات السلامة المتعددة لفتح السفر بأمان في جميع أنحاء العالم".

وأضاف في حديث نقلته شبكة CNN الأميركية، "البرنامج التجريبي سيضمن أن كل من على متن الطائرة سلبي لوباء كوفيد-19". تبدأ التجربة التي من المقرر أن تستمر أربعة أسابيع في 16 نوفمبر على متن الرحلة 14 لشركة "يونايتد ايرلاينز"، التي تغادر إلى مطار هيثرو في العاصمة البريطانية لندن، قادمة من مطار "نيوارك ليبرتي الدولي" لثلاث رحلات أسبوعية.

وتلزم شركة "يونايتد ايرلاينز"، عملاءها بضرورة التواجد قبل موعد الرحلة بثلاث ساعات على الأقل لعمل الاختبار، والذي يصدر في غضون 20 دقيقة فقط، على أن يسمح لأصحاب النتائج السلبية بالصعود على متن الرحلة، وعزل أصحاب العينات الإيجابية، أو ردهم أو إعادة حجز رحلاتهم في وقت لاحق.

وأضاف ماكميلان في تقرير ، "سيتطلب الأمر ضرورة أن يكون جميع ركاب الطائرة ذوي نتيجة سلبية للاختبار قبل الطيران".

وعلى الرغم من أن هذه الخطوة لا تسمح للمسافرين القادمين إلى المملكة المتحدة بتجاوز الحجر الصحي الإلزامي الذي يستمر لمدة 14 يوماً، إلا أن يونايتد تأمل أن تكون الاختبارات دليلاً على سلامة ركابها.

وذكر بيان صحافي للشركة أن "يونايتد" ستشارك آراء الركاب حول الرحلات التجريبية التي ستطلقها مع الحكومات على جانبي الأطلنطي كبديل للحجر الإلزامي، وقيود السفر المزدوجة".